728 x 90

فوکس نيوز: تهريب السلاح عن طريق الطائرات التجارية من قبل النظام الايراني

-

  • 11/30/2016
تهريب السلاح من قبل قوات الحرس عن طريق شركة ماهان اير للطيران
تهريب السلاح من قبل قوات الحرس عن طريق شركة ماهان اير للطيران
يهرّب النظام الايراني الاسلحة المتطورة عن طريق الطائرات التجارية الی حزب الله والارهابيين في سوريا. يحصل هذا في وقت وافقت حکومة اوباما علی بيع الطائرات التجارية ايرباص وبوينغ الی النظام الايراني. وتقول حکومة اوباما ان النظام الايراني يؤکد بانه يستخدم هذه الطائرات للاغراض التجارية فقط . السؤال الذي يطرح نفسه هو :الايوجد هناک حل لهذا الموضوع حتی نتأکد من کيفية استخدام تلک الطائرات من قبل النظام الايراني؟
اسکات جنينغز المستشار الخاص للرؤساء السابقين :
هذا هو کلام صحيح ان الاعتماد علی مجرد کلام النظام الايراني حول استخدام هذه الطائرات للاغراض التجارية غير کاف لاننا لدينا معلومات حول استخدام هذه الطائرات لنقل السلاح الی حزب الله . نحن شاهدنا الشعور بالقلق في الکونغرس الامريکي نحن سمعنا من مصادر في الکونغرس بان حکومة اوباما تغض النظر علی کل هذه التحذيرات. برايي ان احسن الاجرائات لحکومة اوباما هو انها توقف هذه الاعمال.
ان النظام الايراني منتهک لهذه الاتفاقية لحد هذه اللحظة. اعلن النظام بانه لديه ما يکفي من الماء الثقيل ونحن قمنا وتدخلنا واخذنا منه هذه الکمية. فلذلک نقول انهم کانوا لاعبي سيئين في هذه الاتفاقية. نحن نری حالة ثانية من خرق الاتفاق. ان حکومة اوباما يعرض حلفاءنا للخطر فلذلک نقول يجب الغاء هذه الاتفاقية. نحن لدينا بعض النواب في الکونغرس کانوا معارضين لهذه الاتفاقية منذ البداية وکانوا يعملون علی بيع الطائرات. في حالة استخدام الطرود الدبلوماسية من قبل النظام الايراني لتهريب السلاح فهذا يبين أن حکومة اوباما بانها قد أخطأت في اتفاقها مع النظام الايراني .