728 x 90

مواقف قادة النظام من نتائج الإنتخابات الأمريکية

-

  • 11/11/2016
مواقف قادة النظام من نتائج الإنتخابات الأمريكية
مواقف قادة النظام من نتائج الإنتخابات الأمريكية
اتخاذ موقف حيال انتخاب «دونالد ترامب» قد سعر من لهيب الصراعات في قمة النظام بشأن الإتفاق النووي وکأس السم النووي.
وأبدی رفسنجاني قلقه من إنتخاب «دونالد ترامب» وأکد قائلا:« لا فرق يُذکر بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي. الا ان ”ترامب“ يعتبر خطرا کبيرا. انه صرح قبل فترة وجيزة: «سأمزق الإتفاق النووي الموقع مع إيران».
وأعرب خبير من زمرة رفسنجاني و روحاني عن مخاوفه بخصوص استغلال الزمرة المنافسة إنتخاب «دونالد ترامب» لإثبات عدم جدوی الإتفاق النووي وکتب يقول: اولئک المهمومون سيتذرعون ويقولون هل رأيتم في نهاية المطاف أصبح رئيسا من وعد بتمزيق الإتفاق النووي و هو الآن يعکر الإتفاق الا اننا نقول علی النظام أن يلتزم بتعهداته.
وفي سياق ذي صلة أکد خبير من زمرة خامنئي قائلا : لا داعي بعد لمواضيع آخری تحت عنوان الإتفاق الشامل المشترک الثاني والثالث لان تکوين هذه العملية واستمرارهذا المشروع تحتاج لبعض حالات التعاون الداخلي وإرتباطه بالطرف الأمريکي.
وشن «ابوالفضل ظهره وند» هجوما علی زمرة رفسنجاني وروحاني وأکد قائلا: مع إنتخاب «دونالد ترامب» ستظهر الخسارة المحضة للإتفاق النووي أکثر.
وأعرب بيدق آخرلخامنئي يدعی«فواد ايزدي» عن قلقه بشأن سيطرة کاملة للجمهوريين علی البيت الأبيض والکونغرس.
وأما الملا روحاني فقد قال: الإتفاق النووي لا يتغير بقرار حکومة.
وبدوره قال جواد ظريف: علی واشنطن تطبيق تعهداتها بخصوص الإتفاق النووي.
ويخاف رموز نظام الملالي من مواقف «دونالد ترامب» بشأن نقده لانتهاج أية سياسة المساومة مع النظام الإيراني ويؤکد ضرورة التعامل بحزم مع نهج ديکتاتورية الملالي. وأکد «ترامب» بهذا الخصوص يوم 24 تشرين الثاني/نوفمبر أن النظام الإيراني يريد أن يبتز الولايات المتحدة باحتجاز الرعايا الأمريکيين. لکنه انا اذا أصبحت رئيسا للجمهورية فلن يحدث هکذا حادث.
وأنتقد «دونالد ترامب» في المناظرة الإنتخابية الأخيرة بينه وبين هيلاري کلينتون الخروج المبکر لالقوات الأمريکية من العراق وأشار إلی خطر تدخلات حکومة الملالي في العراق وأکد قائلا إن النظام الإيراني ينوي الاستيلاء علی العراق وانه قد تابع هکذا هدف دوما.
و وصف«دونالد ترامب» في نفس المناظرة الإتفاق النووي مع النظام الإيراني بأنه کان أحد أسوأ التوافقات في تاريخ أمريکا.
وتابع «دونالد ترامب» في المناظرة التشکيک في الإتفاق النووي بين اوباما والنظام الإيراني وأکد قائلا إن هذا الإتفاق کان أسوأ الاتفاقات حماقة في تاريخ الإتفاقيات.
وکان «دونالد ترامب» قد وصف في أول مناظرة بينه وبين هيلاري کلينتون دفع مليار و700مليون دولار لإيران من قبل حکومة اوباما بأنه عمل خاطئ.
کما أکد «ترامب» مرارا في نشاطاته الإنتخابية أن نظام طهران يستنزف مبالغ مستلمة من باراک اوباما لتمويل عمليات إرهابية و زعزعة الإستقرار في الشرق الأوسط. ومن المستحيل أن أوافق علی الإتفاق النووي مع النظام الإيراني الذي يمول الإرهاب.
وبدوره انتقد« دونالد ترامب» اوباما ايضا بسبب عدم دعم الشعب الإيراني جراء الإنتفاضة عام 2009 وقال : لو کان اوباما قد دعم الشعب الإيراني في عام 2009 اي في الوقت الذي کان تواجه الحکومة الإيرانية مشکلة کبيرة للغاية لکانت تسقط تلک الحکومة في أسرع وقت.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات