728 x 90

مؤتمر للمقاومة الإيرانية في أسلولفضح منفذي مجزرة عام 1988

-

  • 11/8/2016

کشف أسماء 110من اعضاء فرق الموت و113من منفذي مجزرة 88
کشفت يوم الجمعة 4/تشرين الثاني –نوفمبر 2016 ممثلية المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في الدول الاسکاندينافية بإقامة مؤتمر صحفي في فندق ”وستر يونين “ بأسلو معلومات جديدة حول منفذي وآمري مجزرة عام 1988ضد أکثر من 30،000من السجناء السياسيين وما جری حول هذه الجريمة في محافظات البلاد .
و في هذا المؤتمر الصحفي الذي أقيم بحضور السيد برويز خزائي ممثل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في الدول الاسکاندينافية و”اينکوالد کودال “ العضوة السابقة للجنة الخارجية والدفاع للبرلمان النرويجي والمحامي النرويجي السيد جولي کروبلين ، کشفت المقاومة الإيرانية عن حالات جديدة منها أسماء 110من أعضاء فرق الموت الذين لهم دور في مجزرة عام 1988في طهران ومختلف المحافظات الإيرانية .
وشارک في مؤتمر أسلو الذي عُقد بحضور مختلف وسائل الإعلام ، عدد من عوائل شهداء مجزرة 1988 ليدلوا بشهاداتهم حول أسلوب إعدام أقربائهم أيضاً.
وفي مستهل مؤتمرأسلو الصحفي أکد ممثل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية أن فتوی خميني الإجرامية تعتبر جريمة ضدالبشرية وفقاً لجميع الاتفاقيات الدولية والأنظمة الداخلية للمحکمة الدولية فعليه يجب وبأسرع وقت تشکيل لجنة لتقصي الحقائق لترتيب مقاضاة سلطات النظام ومنفذي هذه المجزرة والجريمة ضد البشرية .
کما أکد السيد خزائي في هذا المؤتمر واستناداً الی المعلومات الموجودة حسب الوثائق الحاصلة تم معرفة أکثر من 110من رموز النظام الإيراني المتورطين في مجزرة ضد السجناء السياسيين في 1988 وکان هؤلاء المجرمون أعضاء فرق الموت في طهران و16محافظة إيرانية أخری، و کانت هويات هؤلاء المجرمين مکتومة منذ 3عقود .
وعرض ممثل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية القائمة بأسماء 213شخصاً آخرمن عناصر النظام المتورطين في مجزرة عام 1988 في تنفيذ أوامر القتل في 35مدينة في کل أرجاء إيران للصحفيين وأکد السيد خزائي أن المقاومة الإيرانية کشفت عدداً من المقابر الجماعية (شهداء مجزرة 88)في 12محافظة إيرانية منها طهران .
ثم ألقت السيدة ”إينکوالد کودال“ والسيد ”کروبلين “ أحد وکلاء المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في أسلو کلمات حول ضرورة تمرير هذا الهدف والفعاليات القانونية السياسية .
وأکد المشارکون في مؤتمر أسلو أنه حالياً هناک نقاش في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة الحالي حول وضعية حقوق الإنسان في إيران . والفرصة متاحة أمام النرويج أن تطلب ادخال تصريح في القرارالصادر حول مجزرة عام 88وضرورة إجراء تحقيقات مستقلة
ومتزامنا مع هذا المؤتمر أقيم معرض لصور شهداء هذه المجزرة حيث قوبل بترحاب من قبل الحضورأيضاً.
واهتمت وسائل الإعلام النرويجية بهذا المؤترمنها” أسلو تايمز“ حيث نشرت تقريرا مفصلا وکتبت تقول:
”يدعو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية النرويج الی إرغام الأمم المتحدة علی تقصي الحقائق حول المجزرة في إيران ضد السجناء السياسيين.
هناک من الصعب أن تکون جهة في النظام الإيراني ولا تدار من قبل أحد المتورطين في هذه الجريمة ضد البشرية أو لهم مناصب مفصلية فيها.“
وتواصل أسلو تايمز في تقريرها في إشارة إلی أهمية کشف المقاومة الإيرانية التسجيل الصوتي لمنتظري حول کشف مقابر شهداء مجزرة عام 1988في جميع أرجاء البلاد .وأضاف تقول: يقول خزائي أن المقابر الجماعية مازالت مکتومة رغم إنه لا شک في وجود عشرات من المقابر الجماعية. إننا تمکنّا من کشف هذه المقابر في 12محافظة إيرانية منها طهران بشکل دقيق. هناک عدة مقابرجماعية في محافظة واحدة . وحسب قول خزائي کشفت المقاومة الإيرانية أخيراً 8مقبرة جماعية في محافظة واحدة لم تکشف من قبل في مدينة مشهد وزنجان وکرمانشاه وصومعه سرا وفي تنکابن کشفت مقبرتين جديدتين وفي مدينة دزفول وبندرکز أيضاً.
کما نشر موقع فارينر الاخباري تقريراً حول مؤتمر أسلو وکتب يقول:« يدرس نواب البرلمان والمنظمات النرويجية مجزرة (1988) ».
وقال شاهين قبادي في مقابلة بفارينر :” لقد حصلنا علی معلومات جديدة وقوية حول سعة وعدد مسؤولي النظام الإيراني المتورطين في مجزرة عام 88کما تم الکشف عن عدد من المقابر الجماعية في إيران لقسم من مجموع 30،000 سجين سياسي والذي تم دفنهم فيها ولم يجر هذا المدی من التحقيقات حول هذا الموضوع قبل هذا .. وقد حان أن تقوم الأمم المتحدة بتحقيقات حول هذا الموضوع بالذات“

مختارات

احدث الأخبار والمقالات