728 x 90

ايران.. قمع واعتقال يستهدف تجمعا لمناصري محمدي علي طاهري فيديو + صور

-

  • 10/22/2016
 -
-
اقتحمت عناصر القمع يومي الجمعة والسبت 21 و22 اکتوبر تجمعا احتجاجيا لمناصري السجين السياسي محمد علي طاهري أمام مستشفی بقية الله في طهران واعتقلت 15 منهم. وفيما يلي أسماء بعض المعتقلين: «احسان لطيفي» و«اسماعيل حسيني» و«حميد افشار» و«جواد طيبي نيا» و«مهدي ولي نيا» و«بويا عسکر زاده» و«نويد موسوي» و«محمد سام غلام زاده» وسيدة باسم «ندا جلايي» أم «محمد سام غلام زاده» ومراهق 16 عاما حيث آثار الضرب بادية علی ملامحه.

ويوم الجمعة شنت وحدات لمکافحة الشغب لشرطة الأمن بطهران حملة علی التجمع الاحتجاجي مستخدمة الغاز المسيل للدموع وقامت بتفريق المجتمعين ما أدی الی تعرض عدد من النساء والأطفال الحاضرين للتسمم وحالة الغثيان اثر استنشاق غاز الفلفل. کما وفي يوم السبت قامت العناصر الأمنية بالاعتداء علی المجتمعين بالضرب بالهراوات مما تسبب الضرب علی وجوه المجتمعين في اصابة العشرات منهم بجروح ونزيف.
وهاجم عدد کبير من المأمورين اولئک الذين کانوا يصورون من الحادث وضبطوا کاميراتهم وموبايلاتهم واعتقلوهم بعد ضربهم.
طلاب السجين السياسي محمد علي طاهري استاذ الجامعة وبسبب الحالة الغيبوبة التي تعرض لها جراء اضرابه عن الطعام، اجتمعوا منذ يوم الخميس 20 اکتوبر أمام مستشفی بقية الله بطهران مطالبين باللقاء معه.

السجين السياسي محمدي علي طاهري اعتقل في 4 أيار 2011 وصدر حکم عليه من قبل محکمة النظام بالحبس 5 سنوات بتهمة «الاساءة الی المقدسات» و«التدخل غير القانوني في الشؤون الطبية والعلاجية للمرضی» ودفع غرامة قدرها 900 مليون تومان نقدا والجلد 74 سوطا. وانتهت مدة حکمه للملف الأول وتم دفع الغرامة ولکن رغم ذلک فان الجهاز القضائي للنظام قد منع من اطلاق سراحه بفتح ملف جديد ضده وتمديد حکم لاعتقاله.
يذکر أن منظمة العفو الدولية أصدرت مؤخرا بيانا أعلنت فيه عدم اطلاعها عن مصير وموقع احتجاج محمد علي طاهري الذي يخوض اضرابا عن الطعام ودعت النظام الايراني الی الاعلان عن وضع سجين الرأي هذا وموقع احتجازه واطلاق سراحه فورا دون قيد أو شرط.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات