728 x 90

فقدان شروط السلامة المهنية ومصرع 484 عاملا خلال الاشهر الـ 4 الماضية

-

  • 9/21/2016
مصرع العمال بسبب فقدان شروط السلامة في مواقع العمل
مصرع العمال بسبب فقدان شروط السلامة في مواقع العمل

تعترف منظمة الطب العدلي للنظام بمصرع 484 عاملا في الحوادث الناجمة عن فقدان شروط السلامة المهنية في مواقع العمل خلال الشهور الأربعة الأولی من العام الإيراني. وکان من بين هؤلاء 7 من النساء کما کان معظم الوفيات في محافظة طهران أي 90 عاملا وأکثر أسباب الوفيات هو السقوط من المواقع المرتفعة.
وعلی أساس هذا التقرير لقي 477 رجلا و7 من النساء مصرعهم من مجموع ضحايا حوادث العمل خلال الشهور الأربعة الأولی من العام الإيراني. وفيما يلي المحافظات الأکثر خسارة من الوفيات خلال هذه الفترة: طهران 90 شخصا وخراسان رضوي 40 شخصا واصفهان 39 شخصا بينما کانت المحافظات الأقل خسارة خلال حوداث العمل هي: کهغيلويه وبوير احمد بشخصين وجهارمحال وبختياري بثلاثة أشخاص وکل من زنجان وخراسان الشمالية 4 أشخاص وذلک في الوقت الذي لم تسجل فيه حالة من الوفيات اصلا في محافظة خراسان الجنوبية خلال حوادث العمل في الشهور الأربعة الأولی. و علی أساس الإحصائيات الموجودة في منظمة الطب العدلي للبلاد أکثر عدد الوفيات خلال حوادث العمل خلال الشهور الأربعة الأولی کان بسبب السقوط من الأماکن المرتفعة. ولقي 211 شخصا مصرعهم بسبب السقوط من الأماکن المرتفعة خلال هذه الفترة أي 43،6 بالمئة من کل الحوادث التي حدثت في العمل وستأتي في المراتب التالية، جراء الإستهداف بالأجسام الثقيلة بـ 111 حالة الوفيات والموت اثر تماس کهربا‌ئي بـ 63 حالة والموت اثر الحروق بـ 24 حالة والموت اثر فقدان الأکسيجن بـ 20 حالة. کما لقي 55 آخرين حتفهم خلال الحوادث في العمل لأسباب مختلفة.
وراجع 9 آلاف و27 جريحا جراء الحوادث في العمل إلی مراکز الطب العدلي في البلاد خلال الشهور الأربعة الأولی من هذا العام بينهم 8 آلاف و560 رجلا و467 من النساء. وارتفع هذا العدد بنسبة نصف بالمئة مقارنة بالعام المنصرم الذي قد بلغت إحصائية الجرحی إلی 8 آلاف و981 شخصا خلال الحوادث في العمل.
ويعتبر کل ذلک جانبا من اعترافات النظام بالحوادث الوخيمة التي تحدث هنا وهناک في بلدنا بسبب فقدان شروط سلامة العمل فيه وتحصد أرواح العمال الذين يعملون لکسب لقمة العيش الا ان نظام الملالي المعادي للعمال لم ولن يفعل شئيا لتحسين ظروف بيئة العمل والعمال لان مسؤولي النظام لم يهتموا بهذه الفئة المحرومة الا السلب والنهب واصدار القوانين ضد العمال ولايهمهم حياة العمال.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات