728 x 90

السامرائي يروي قصص التعذيب في السجون الإيرانية

-

  • 8/27/2016
نزار السامرائي
نزار السامرائي
26/8/2016
"وصل عدد الأسری العراق يين في إيران إلی 85 ألفاً، إبان الحرب معها"، وفق ما تحدث به لـ"العربية" عميد الأسری العراقيين في السجون الإيرانية نزار السامرائي.
والذي يسرد لبرنامج "الذاکرة السياسية" قصة 20 عاماً من الأسر، توزعت بين عدد من السجون والمعتقلات.
ويضيف السامرائي "نقلنا الإيرانيون إلی قصر فيروز في طهران، ثم إلی المعسکر الثاني في خرسان"، وتم نقله بعدها مع مجموعة من الأسری إلی قلعة "صخرة الموت"، وذلک بعد "مجزرة سجن جرجان" في العام 1984، ثم إلی "مازندران"، قبل أن تتم إعادتهم ثانية إلی "صخرة الموت".
أطول مدة مکثها السامرائي کانت في سجن "قصر کاشان"، وکانت عشر سنوات.
فيما کان "برندک" آخر سجن قضی فيه أيام الأسر، قبل الإفراج عنه العام 2002.
وأکد السامرائي أن المعاناة في السجن کانت "کبيرة"، حيث "ثمة أسری عراقيون قضوا في سجون إيران بالتعذيب أو بالإهمال أو بالتجويع".
کما أن هنالک مفقودين عراقيين قُتلوا علی الجبهات أو بـ"انتفاضات" داخل السجون.
حيث "قُتل 120 أسيرا عراقيا في انتفاضة معتقل قوجان العام 1983". وبعدها دفن القتلی في تلة مجاورة لسجن "قوجان"، مع "قنينة تحمل اسم کل واحد"، وفق ما يروي نزار السامرائي.
وتابع "التعذيب کان سمة لسنوات المعتقل، ويستذکر السامرائي کيف أن الجنود الإيرانيين کانوا يتدربون علی القفز ورکل أسری عراقيين مُثبّتين إلی الحائط. مبينا أن الأسری کانوا يتعرضون لـ"الجلد بأسلاک کهربائية"، وکان يتم وضع عشرة أفراد في زنزانة بالکاد تتسع لشخصين اثنين. مبينا أنه حتی الساعة يعاني من "تخثّر وسکتات دماغية نتيجة ضربة تلّقيتها علی رأسي".

المصدر : العربية نت

مختارات

احدث الأخبار والمقالات