728 x 90

إيران: إعدام الخبير النووي «شهرام أميري» بأمر من خامنئي لترهيب الآخرين

-

  • 8/7/2016
أعدم جلادو نظام الملالي الخبير النووي «شهرام أميري» شنقا يوم 3 أغسطس/آب 2016 بأمر من خامنئي الولي الفقيه المنهار للنظام بعد سبعة أعوام من الحبس. ويأتي ارتکاب هذه الجريمة التي کشفت عنها عائلة شهرام أميري في وقت کان قضاء الملالي قد أصدر حکما عليه بالحبس 10 سنوات والنفي 5 سنوات بتهمة «الارتباط بدول معادية».
شهرام أميري 38 عاما الذي کان من خبراء الجامعة الصناعية المسماة بـ «مالک أشتر» التابعة لوزارة الدفاع قد غادر البلاد في عام 2009 إلی أمريکا ولجأ هناک علی الظاهر. نظام الملالي قد أعاده في خدعة في عام 2010 باحتجاز ومضايقة عائلته وإطلاق وعود کاذبة له وزجه في السجن خلافا لکل الوعود التي أطلقها مسبقا.
خامنئي وبارتکابه هذا العمل الاجرامي بإعدام شهرام أميري ينوي خلق أجواء من الخوف والرعب بين المتخصصين والخبراء النوويين لکي لا يفکروا في مغادرة البلاد وبالتحديد بعد الاتفاق النووي، خاصة وأن نظام الملالي يعيش أزمات داخلية ودولية واسعة قد أحاطته ويواجه نقمة شعبية واستياءا عاما وتساقطا غير مسبوق في صفوف قواته.
ويتم إعدام شهرام أميري أحد المتخصصين النوويين البارزين في وقت کان النظام يتهم في أوقات سابقة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية والمقاومة الإيرانية زورا باغتيال المتخصصين النوويين للنظام.
إن المقاومة الإيرانية اذ تؤکد أن النظام الفاشي الديني الحاکم في إيران لا يتورع عن ارتکاب أية جريمة لحفظ سلطته المشينة ولا يرحم أحدا، تشدد مرة آخری علی ضرورة إحالة ملف جرائم هذا النظام إلی مجلس الأمن الدولي واشتراط العلاقات معه بوقف الإعدامات.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
7 أغسطس/آب 2016

مختارات

احدث الأخبار والمقالات