728 x 90

العام السابع علی وضع غير محسوم للسجينين السياسيين الکرديين زانيار ولقمان مرادي

-

  • 7/8/2016
زانيار ولقمان مرادي في سجن جوهردشت كرج
زانيار ولقمان مرادي في سجن جوهردشت كرج
مضت سبعة أعوام علی وضع غير محسوم للسجينين السياسيين الکرديين زانيار ولقمان مرادي ومازالت محاکم الملالي تستنکف عن البت في ملفهما.
ويقبع هذا السجينان في سجن جوهردشت کرج خلال حبس غير قانوني ودون إصدار حکم بحقهما بتدخل من وزارة المخابرات سيئة الصيت في ملفهما منذ 7 أعوام بتهم مفبرکة من قبل الملالي من قبيل ”المحاربة عبر ارتکاب أعمال تمس الأمن الوطني والتجسس لبريطانيا والإخلال بالأمن حين حضور خامنئي في مريوان.
وإنهما اعتقلا في تشرين الأول 2009 في مريوان وقضيا نحو 9 أشهر في زنزانات إنفرادية لدائرة المخابرات في سنندج تحت التعذيب والإستجواب فيما أصدر القاضي صلواتي الجلاد المسؤول عن شعبة 15 للمحکمة المسماة بالثورة في طهران في شباط 2010 حکما يقضي بالإعدام أمام الملأ بحقهما بتهمة ”الإفساد في الأرض”.
وقد منعت المخابرات من النظر في ملفهما في المحکمة العامة فعلی ذلک، رغم مرور سنتين علی إقامة المحکمة الأخيرة و7 سنوات علی يوم اعتقالهما ومازال الغموض يکتنف مصيرهما.