728 x 90

خلاف أميرکي - إيراني يعرقل تحرير الفلوجة

-

  • 6/8/2016
7/6/2016
هدد «التحالف الدولي» الذي تقوده الولايات المتحدة، بوقف الغارات الجوية علی «داعش» في الفلوجة، إذا اقتحمت فصائل «الحشد الشعبي» وسط المدينة، لکن هادي العامري، أحد قادة «الحشد»، أکد أن قواته ستقتحمها. وذلک في مؤشر قوي إلی انهيار التسوية الأميرکية - الإيرانية في هذه المعرکة.
وانطلقت الحملة العسکرية لاستعادة الفلوجة في 23 الشهر الماضي، بعد تسوية قضت ببقاء الفصائل الشيعية في ضواحي المدينة علی أن يضطلع الجيش ومقاتلو العشائر باقتحام مرکزها، لکن إصرار «الحشد» علی موقفه وخروقات ارتکتبها عناصره في حق نازحين أثرت سلباً في المعرکة.
وقال الناطق باسم القوات الأميرکية في العراق لجنرال کريستوفر کارفر إن «التحالف الدولي سيوقف الغارات الجوية ومساندة الجيش لتحرير الفلوجة إذا اقتحم الحشد المدينة». وأضاف أن «دعم التحالف هو للجيش العراقي والحشد العشائري فقط، ولا نساعد أي فصيل آخر في الفلوجة»، وزاد أن «مقاتلات التحالف نفذت منذ أسبوعين 48 غارة علی داعش في المدينة».
إلی ذلک، قال العامري، خلال مؤتمر صحافي في إحدی ضواحي الفلوجة إن قواته ستقتحم المدينة بعد خلوها من المدنيين، وأوضح أن «وجود أعداد کبيرة من المدنيين داخل المدينة يمثل المشکلة الوحيدة في اقتحامها». وأشار إلی «إعطاء السکان 10 أيام للخروج». وأضاف: «بعد استکمال تحريرنا أکثر من 800 کلم مربع في محيط الفلوجة وتطويقها بالکامل، بعدما بذل الجيش جهداً کبيراً ولم يستطع تحريرها، الفضل في تحريرها للحشد الشعبي والشرطة الإتحادية البطلة».
المصدر: الحياة

مختارات

احدث الأخبار والمقالات