728 x 90

طيران النظام السوري يکثف غاراته علی ريف حلب الجنوبي

-

  • 4/3/2016
مقاتلو المعارضة يراقبون مواقع قوات النظام في قرية مكحلة بريف حلب الجنوبي (رويترز)
مقاتلو المعارضة يراقبون مواقع قوات النظام في قرية مكحلة بريف حلب الجنوبي (رويترز)
2/4/2016
مدفعيته استهدفت مراکز طبية قرب الحدود الترکية.. و3 انفجارات تضرب حمص
اتهمت المعارضة السورية طائرات النظام بمواصلة قصفها المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف حلب الجنوبي، معلنة أن هذه الطائرات استهدفت فجر أمس، بأکثر من عشرة براميل متفجرة، قرية بردة وجبل الأربعين ومحيط تل البنجيرة الواقعة جميعها علی محور القتال مع القوات النظامية، کما شنت غارات علی قری طلافح والکسيبة والبوابة وزمار الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف حلب الجنوبي، أسفرت عن وقوع عشرات الإصابات وتدمير هائل في المنازل.
ويأتي نشاط الطيران الحربي السوري المکثف في أجواء ريف حلب الجنوبي، بعد انسحاب القوات الروسية التي کانت تساند القوات النظامية بالقصف الجوي علی مختلف جبهات القتال مع فصائل المعارضة في هذه المناطق.
إلی ذلک، تظاهر أمس آلاف في مدينة معرة النعمان الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف إدلب الشرقي، ضد النظام و«جبهة النصرة» وتنظيم جند الأقصی المتهم بارتباطه بـ«داعش»، طالبوا خلالها بـ«إسقاط النظام وخروج الجبهة من المدينة وعودة الفرقة 13 التابعة للجيش السوري الحر إليها». وأعلن الناشط الإعلامي المعارض محمد الإبراهيم، أن المتظاهرين «أتوا من مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، وقری وبلدات ريف إدلب الشرقي، إضافة إلی سکان معرة النعمان، ورفعوا خلال المظاهرة راية الفرقة ولافتات مناهضة للنصرة». وقال الإبراهيم: «أهالي معرة النعمان والمناطق المجاورة منزعجون جدًا من (جبهة النصرة)، بسبب استمرارها في اعتقال عناصر من الفرقة واستيلائها علی مقراتها منذ عشرين يومًا، سيما أن للفرقة شعبية کبيرة، بسبب تنفيذها عدّة مشاريع خدمية، وکون معظم عناصرها من أبناء المنطقة».
المصدر: وکالات