728 x 90

اشرف -ضغوطات

مظاهرات الإيرانيين في أوربا وأميرکا وکندا مستمرة احتجاجاً علی حصار أشرف

-

  • 4/22/2009
--
--
تواصلت التظاهرة العالمية للايرانيين وأفراد عوائل مجاهدي أشرف في مختلف المدن الاوربية وأمريکا وکندا احتجاجاً علی حصار أشرف وممارسة الضغط المملاة من قبل ديکتاتورية الملالي حيث تحشد المتظاهرون في لندن واتاوا وواشنطن أمام السفارات العراقية وکذلک أمام البيت الابيض مجددين وقوفهم من أجل ضمان حقوق الاشرفيين بموجب القوانين والاتفاقيات الدولية. وفي لندن تواصلت مظاهرة الإيرانيين يوم الاثنين لليوم السادس والثلاثين أمام السفارة العراقية حيث تکلم أحد السجناء السياسيين الذي أطلق سراحه دعماً للابطال في مدينة أشرف وقال: من أي سليل هؤلاء الصناديد رجالاً ونساءً الذين يحولون الظلام والفساد الی النور والحماس والنصر. وکأنهم يسطرون التاريخ بأيديهم الحديدية في أوراق من ذهب من أجل تحقيق ايران حرة ايران لا تراق فيها دماء أحد من أجل لقمة عيش وتخلو عن الاطفال المتشردين والطفلات اللاتي يتم بيعهن في المزاد في أسواق الاجانب، ايران تعمها أجواء السلام والاخاء والحرية، ايران تشبه سيماء مناضلي الحرية وابتسامة مريم. وقال أحد أعضاء عوائل الاشرفيين دعماً للابطال في أشرف: اليوم نشهد في معرکة الربيع الکبير دعماً دولياً لاشرف في أرجاء المعمورة، خاصة من داخل ايران من قبل أطفال حتی الآباء والأمهات الطاعنين والطاعنات في السن الذين يدافعون بأجمل کلمات عن مدينة أشرف تتأصل في القلوب والضمائر وکأن القلوب تتوحد لتنبض من أجل هدف واحد ألا وهو أشرف قلعة الشرف والصمود. مؤکداً أننا ولليوم السادس والثلاثين من تظاهرتنا أمام السفارة العراقية نذکر أننا سنواصل وقفتنا من أجل ضمان حقوق الاشرفيين العادلة ولن نفرط من ذلک حتی ولو طالت 360 يوماً. وأما في تظاهرة الايرانيين وأفراد عوائل مجاهدي خلق قي أوتاوا الکندية فأبّن المتظاهرون القاضي البريطاني الراحل الشريف اللورد اسلين الصديق الکبير للمقاومة الايرانية. کما وأمام المتظاهرين ألقت النائبة ريموند فولکو کلمة أشارت فيها الی أهمية استمرار الاحتجاجات العامة ضد المضايقات المفروضة علی أشرف قائلة: «لقد أعطت الحکومة العراقية ضمانات خطية لامريکا بأنها تتولی حماية أشرف کما کانت عليه سابقًا ولکننا نری أن ذلک لم يتحقق». وخاطبت السيدة فولکو الاشرفيين قائلة: «اننا سنواصل احتجاجاتنا حتی يتم ضمان تطبيق القوانين الدولية بحق الاشرفيين». وتلاها الشخصية الکندية المدافعة عن حقوق الانسان والرئيس المشترک للجنة الکندية لاصدقاء ايران ديمقراطية حيث أشار في کلمته الی مسار التطورات في الاسابيع الماضية بشأن أشرف وقال: هذا الوضع غير مقبول. وأما في واشنطن فقد تظاهر ابناء الجالية الايرانية أمام السفارة العراقية منددين بالمضايقات علی الاشرفيين مطالبين برفع هذه القيود وضمان حماية مدينة أشرف. وتليت في تظاهرة الايرانيين أمام البيت الابيض رسالة تضامن لجنة الامريکيين من أجل حرية ايران من کاليفورنيا. وجاء في جانب من الرسالة التي وقعها القس جيمز بسي رئيس اللجنة: انه شرف لنا أن نرفع أصواتنا مع ممثلي الوسط الديني والمدافعين عن حقوق الانسان والناشطين في مجال حقوق النساء في أمريکا للتضامن مع سکان أشرف أعضاء منظمه مجاهدي خلق الايرانية المعارضة الرئيسية للنظام الايراني الذين هم لاجئون سياسيون في العراق منذ 22 عاماً.