728 x 90

ازمة البطالة في إيران وإنخفاض 356 ألف فرصة للعمل في الخريف مقارنة بالصيف الماضي

-

  • 1/31/2016
البطالة في إيران
البطالة في إيران
أفادت وکالة مهر الحکومية يوم الجمعة 29 کانون الثاني 2016 بانخفاض 356 ألف فرصة للعمل في الخريف للسنة الراهنة مقارنة بالصيف حسب الإحصاءات الرسمية وکتبت أن ”الإحصاءات تؤکد أن التقلبات الإقتصادية مازالت تضر بسوق العمل وتسهم في استمرار ظروف ”أزمة البطالة” حيث انتقص 253 ألف من الرجال الشاغلين في الخريف مقارنة بالصيف”.
واعتبر هذا المصدر نقلا عن مسؤولي النظام البطالة أکثر التحديات الداخلية للنظام تعقيدا وقد حذر من أن البطالة الکبری علی الأبواب.
وأضاف المصدر الحکومي أن ” النشطاء في مجال سوق العمل يرون أن شبح الرکود علی النشاطات الإقتصادية والتبادلات يزداد يوما تلو يوم بشکل جاد وتتضائل قدرة تواصل النشاط للوحدات الصغيرة تدريجيا وأن العديد أصيبوا بالإفلاس والآخرون يحاولون جاهدين في صراع البقاء أو الموت بينما تعد البطالة والإفلاس مصير من يخرج عن إطار النشاط الإقتصادي الإيراني فيما الدليل لتقلب سوق العمل يتمثل في أن تقارير مرکز الإحصاءات الإيراني عن البطالة الموسمية في خريف هذه السنة تظهر ازدياد البطالة قياسا بالصيف ... مجرد خلال موسم في السنة يضاف 356 ألف شخص إلی جيش العاطلين وعسی أن مئات الآلاف يجدون أمکانية لخوض سوق العمل في موسم آخر.
وقد ورد في تقرير وکالة مهر الحکومية أنه ” بالنتيجة أن تنامي الإشتغال وبعد قليل هبوط الإشتغال وکذلک البطالة، کلها ينم عن أن سوق العمل في البلاد لا يستند إلی رکائز متينة قابلة للإعتماد وأن الإقتصاد کل لحظة يمکن أن تصيبه هزة ورعشة قد تؤدي إلی بطالة البعض.
وتعترف وکالة مهر بأن ”انخفاض 253 ألف من الرجال الشاغلين و103 ألف من النساء الشاغلات في البلاد في دفعة واحدة خلال 2 - 3 أشهر يدل علی أن سوق العمل في البلاد لا يتسم بالصلابة والتماسک الملائم حيث تتأثر الظروف المهنية للملايين بسهولة من سياسات الحکومات”.