728 x 90

مريم رجوي في مراسيم قداس عيد ميلاد عيسی المسيح في کنيسة سان جيرمان دبره بباريس

-

  • 12/26/2015
 -
-
24 کانون1/ديسمبر 2015
مساء الخميس 24 کانون الاول / ديسمبر شارکت مريم رجوي في مراسيم ليلة عيد الميلاد في کنيسة سان جيرمان دبره من الکنائس القديمة والمشهورة في باريس.
وکان في الاستقبال عند وصول مریم رجوي والوفد المرافق لها قس کنيسة سان جيرمان دبره.

ثم تواصلت المراسيم الخاصة بالميلاد في کنيسة سان جيرمان دبره بباريس بالصلوات وقراءة أشعار وأناشيد دينية وعزف الأرغ.
و خلال هذه المراسيم وضعت مریم رجوی سلة للزهور علی نصب مولد السيد المسيح حيث کان مزينا بشکل رائع. وخلال تفقدها الکنيسة وضعت باقة الزهور امام التماثيل القديمة والجميلة للسيدة مريم العذراء وأوقدت شموعا.
هذا ورحب قس الکنيسة خلال موعظته بهذا الحضور قائلا: الليلة السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية تفضلت بالمشارکة. کما انه دعا لجميع المسلمين ضحايا التطرف مهنئًا الضيوف من المقاومة الايرانية بمناسبة عيد الميلاد المجيد.

وهنأت مريم رجوي لدی لقائها بقس کنيسة سان جيرمان دبره بمولد المسيح وقدمت تحياتها الخالصة لمريم العذراء وقالت: اني جئت هنا للدعاء لدی السيد المسيح (ع). الدعاء من أجل خلاص أبناء وطني وبلدي المقموعين في ايران. الدعاء من أجل خلاص شعوب الشرق الأوسط من مخالب الاستبداد والتطرف المتستر برداء الاسلام. وأحمل معي لکم رسالة الايرانيين والمسلمين لاسيما رسالة النساء والرجال الذين يصمدون في ليبرتي.

وتابعت: في أول عيد بعد زهق أرواح کثيرة من أهالي باريس في الهجوم الارهابي في 13 نوفمبر/تشرين الثاني نسأل الله تعالی الرحمة لهم والصبر لعوائلهم واني بصفتي امرأة مسلمة أؤکد أن الاسلام براء من العنف والارهاب الذي نفذ باسم الله.
المتطرفون المتسترون بالاسلام وفي مقدمتهم الملالي الحاکمون في ايران هم أعداء المسيح ورسالته وکذلک أعداء محمد واسلامه. غير ان الاسلام هو الدين الذي يبشر بالرحمة والحرية وينشر الأخوة مع أتباع الديانات الأخری.
وأضافت مريم رجوي: ان رسالة السيد المسيح هي رسالة الخلاص والوحدة والمقاومة الخالصة ضد الاضطهاد والدجل وأن مقاومتنا هي علی امتداد تلک المقاومة.
کما دعت مريم رجوي المسيحيين رفع أکفهم بالدعاء من أجل حرية وانتصار الشعب الايراني المضطهد والسجناء السياسيين الايرانيين.