728 x 90

متظاهرو ميسان يطالبون بتفعيل قرار تغيير المدراء العامين ويدعون إلی ضرب الفساد دون "استثناء"

-

  • 12/26/2015
بابا نؤيل بين جموع المتظاهرين في ميسان تزامناً مع حلول العام الجديد 2016
بابا نؤيل بين جموع المتظاهرين في ميسان تزامناً مع حلول العام الجديد 2016

 

 

المدی برس
25/12/2015

تظاهر العشرات من محافظة ميسان، اليوم الجمعة، للمطالبة بمحاسبة رؤوس الفساد في العراق وفيما دعوا الی توفير فرص عمل للشباب وإطلاق الإصلاحات الحکومية بشکل أکثر "جرأة"، شددوا علی ضرورة تفعيل قرار تغيير المدراء العامين ممن مضی علی خدمته أکثر من أربع سنوات.
وقال الناشط المدني وأحد المشارکين في التظاهرة، علي البهادلي، في حديث الی (المدی برس)، إن "تظاهرتنا التي انطلقت اليوم من أمام شارع دجلة باتجاه مبنی مجلس المحافظة القديم وسط مدينة العمارة، جاءت للتأکيد علی مطالبنا السابقة والتي لم يتحقق شيء منها لغاية الآن"، مبيناً أن "المتظاهرين دعوا الی محاسبة رؤوس الفساد في البلاد دون استثناء سواء کانوا من البرلمانيين أم الوزراء أم الساسة".
من جانبه، شدد المتظاهر مصطفی مجيد، علی "ضرورة تفعيل قرار تغيير المدراء العامين ممن مضی علی خدمته أکثر من أربع سنوات وإتاحة الفرصة للآخرين بغية الدفع بدماء وأفکار مؤسساتية جديدة للنهوض بواقع الدوائر الحکومية في المحافظة خصوصاً والعراق بشکل عام"، داعياً الحکومة العراقية الی "التعامل الجدي والحقيقي في تنفيذ الإصلاحات الحکومية دون اعتماد المجاملات السياسية والانتقائية في التطبيق".
وطالب مجيد، بـ"اطلاق فرص التعيين وانتشال شباب المحافظة من البطالة التي بدأت تشکل نسباً کبيرة ومخيفة في الوقت ذاته وما يمکن أن تشکل من تداعيات خطيرة علی المستويين الأمني والاجتماعي"، مؤکداً أن "التظاهرات مستمرة لغاية تحقيق مطالبنا والنظر الی احتياجاتنا الحقيقية والماسة".
يذکر أن العاصمة بغداد و10 محافظات عراقية هي (بابل وکربلاء والنجف والديوانية والمثنی وذي قار وواسط وميسان والبصرة وديالی) تشهد تظاهرات حاشدة منذ نحو أربعة  أشهر تنديداً بسوء الخدمات والفساد في المؤسسات الحکومية والقضاء، نتج عنها العديد من الإصلاحات التي أعلنها رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، فيما يقول المتظاهرون إن هذه الإصلاحات هامشية وغير مهمة ولم تحقق أهدافهم.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات