728 x 90

إيران: موت غامض لسجين سياسي من المواطنين العرب في سجن أهواز

-

  • 11/28/2015
-
-
المقاومة الإيرانية تناشد إرسال هيئة دولية لتقصي ومتابعة الموت الغامض للسجناء السياسيين
يوم الجمعة 27تشرين الثاني/نوفمبر فقد سجين سياسي 35عاما «محمد حمادي» الذي له ولد وهو من المواطنين الأهوازيين العرب حياته بشکل غامض بعد تحمله 7 سنوات من الحبس في سجن مدينة أهواز فيما کان في اتم صحة. وبناء علی شهود عيان انه کان قد فارق الحياة قبل نقله إلی مستوصف «ملاثاني» قرب مدينة أهواز الذي يخضع تحت مراقبة قوات الحرس للنظام الإيراني. وأعلن نظام الملالي سبب وفاة ذلک السجين السياسي جلطة دماغية.
وأعتقل «محمدحمادي» الذي کان عاملا کهربائيا عام 2009 علی أيدي عناصر مخابرات النظام وتم نقله إلی معتقلات النظام للتعذيب. وحکم عليه بالحبس لـ 10سنوات بتهمة « العمل ضد أمن البلاد». وکان يقضي أکثرمدة حبسه في سجن« سبيدار» بمدينة أهواز وتم نقله خلال الأشهر الأخيرة إلی سجن «شيبان» في المدينة نفسها.
وکان قتل السجناء السياسيين بشکل سري اسلوبا معروفا لدی نظام الملالي خاصة في السنوات الأخيرة. ويعتبر«ولي الله فيض مهدوي» و«اميرحسين حشمت ساران» و«منصور راد بور» و«افشين اسانلو» ضحايا نفس الاسلوب. وفي أحدث حالة فقد السجين السياسي المقاوم« شاهرخ زماني» حياته بشکل غامض يوم 13أيلول/ سبتمبر في سجن کوهردشت.
وتدعو المقاومة الإيرانية جميع المنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان الی ادانة الظروف
اللاإنسانية في سجون النظام الإيراني والتعامل الإجرامي من قبل جلاوزة النظام مع السجناء مطالبة بتشکيل هيئة دولية للتقصي بشأن الموت الغامض للسجناء السياسيين في ايران بمن فيهم «محمد حمادي».
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية - باريس
27 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015