728 x 90

إيران.. رش الأسيد علی شابة کردية في مدينة بانه

-

  • 8/15/2015
عملية رش الأسيد على رؤوس ووجوه النساء الإيرانيات -أرشيف
عملية رش الأسيد على رؤوس ووجوه النساء الإيرانيات -أرشيف
5 نساء کرديات ضحايا رش الأسيد من قبل مجرمي النظام خلال الشهر المنصرم
يوم الاربعاء 12 آب/ أغسطس قام القتلة التابعون للعصابات الحکومية المنظمة برش الأسيد علی امرأة کردية 37 عاما اسمها افسانه قرباني في مدينة بانه بمحافظة کردستان الإيرانية. وبذلک وصل عدد النساء اللواتي تعرضن لرش الأسيد إلی 5 نساء کرديات خلال الشهر المنصرم کانت 4 منهن في مدينة بوکان بمحافظة أذربيجان الغربية.
وانطلقت عملية رش الأسيد علی رؤوس ووجوه النساء الإيرانيات العزلاوات والتي تتم بذريعة سوء التحجب المختلقة من قبل الملالي الحاکمين في إيران وبهدف تشديد أجواء الخوف في المجتمع منذ تشرين الأول/ أکتوبر 2014 في مدينتي اصفهان وطهران کما إمتدت الآن إلی مختلف المدن الإيرانية.
ان الفاشية الدينية الحاکمة في إيران وبتنفيذ مختلف المشاريع لمکافحة سوء التحجب والتصويت عليها في برلمانها المتخلف تفتح الطريق أمام المجرمين في مختلف العصابات الحکومية لقمع النساء.
السيدة سرفناز جيت ساز رئيسة لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية اذ تعرب عن استنکارها العميق تجاه جريمة رش الأسيد علی شابة کردية في مدينة بانه وأکدت قائلة: هذه الأعمال القاسية التي تزعج ضمير أي انسان حر يجب إدانتها من قبل جميع المنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان والمؤسسات المدافعة عن حقوق المرأة.
ووصفت رئيسة لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية عضوية هکذا نظام مقارع للمرأة وسفاک في مؤسسة المرأة للأمم المتحدة بأنها أمر مخجل حقا مناشدة المنظمات المدافعة عن حقوق المرأة لتوبيخ نظام الملالي وطرده من هذه المؤسسة احتجاجا علی قيامه بالعمل المروع والمتواصل لرش الأسيد علی النساء الإيرانيات لانه لا يجب إطلاق يد هذا النظام المقارع للمرأة بغض العيون عن جرائمه حيث يشنق النساء الإيرانيات ويرش الأسيد علی رؤوسهن ووجوههن ويزعجهن ويوذيهن بواسطة مشاريعه القمعية تحت يافطة مکافحة «سوء التحجب» من جهة ولديه کرسي في مؤسسة المرأة للأمم المتحدة من جهة أخری.
لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية- باريس
15 آب/ أغسطس 2015