728 x 90

إيران.. استيراد الشاي طريقة أخری لمزيد من الابتزاز

-

  • 7/24/2015
الشاي الإيراني
الشاي الإيراني

لا داعي للقول إن الشاي الذي يزرع في محافظة کيلان يعتبر من أحسن أنواع الشاي في المنطقة عطرا ونوعية لکن العناصر النهابة للنظام الإيراني تستورد الشاي من الهند وسريلانکا مما يؤدي إلی تدمير منتوجات الشاي في إيران.
وأفادت وکالة أنباء إيسنا الحکومية الأربعاء 22تموز/يوليو أن کمية استيراد الشاي الأسود تبلغ حوالي 11ألف طن خلال الأشهر الثلاثة الأولی للسنة الإيرانية. وبحسب قائمة أعدتها دائرة الجمارک للنظام بشأن السلع المستوردة أن الشاي المستورد من الهند وثم سريلانکا يحتل المرتبة الأولی. وتجدر الإشارة إلی أن ترکيا تعد أکبر دولة تشتري الشاي من إيران بحيث أن العناصر النهابة للنظام الإيراني تستورد في بادئ الأمر، الشاي الخارجي لتقليص سعر الشاي الإيراني وبيعه بثمن بخس ومن ثم يبيعون الشاي الإيراني الذي يمتلک نوعية عالية بأسعار باهظة إلی ترکيا.
وتؤکد إحصائيات أجرتها دائرة الجمارک علی أن استيراد الشاي في فصل الربيع شهد زيادة کبيرة بنسبة 1600طن مقارنة بالفترة المماثلة في السنة المنصرمة. وبذلک أن قيمة مستوردات الشاي في ربيع هذا العام بلغت حوالي 52مليون دولار بزيادة حوالي 4ملايين دولار.
وبحسب إحصائية لدائرة الجمارک حول السلع المصدرة غير النفطية في الأشهر الثلاثة الأولی للسنة أن النظام الإيراني قد صدر حوالي 5 آلاف طن من الشاي بينها الشاي الأسود والأخضر والشاي المکيس إلی سائر الدول بحيث أن عملية التصدير هذه قد جلبت حوالي 6.7 ملايين دولار العملة الأجنبية إلی النظام الإيراني.
ولافت للنظر أن ترکيا تعد أکبر دولة تشتري الشاي الإيراني بحيث أنها قد اشترت في الآونة الأخيرة حوالي 3آلاف طن من الشاي الأسود الإيراني. وتوثق الإحصائيات أن سعر الشاي الأسود الإيراني المصدر يبلغ حوالي 5،1 دولارات الذي يعادل أکثر من 40ألف تومان وسعر الشاي الأخضر يبلغ دولارين والذي يعادل 60ألف تومان وکذلک سعر الشاي المکيس يبلغ 20دولارا يعادل 62ألف تومان.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات