728 x 90

انتکاسة للحوار الليبي تعيد مجهود ليون الی المربع الأول

-

  • 4/29/2015
برناردينو ليون
برناردينو ليون


الحياة اللندنية
29/4/2015


شهد الحوار الليبي برعاية دولية انتکاسة جدية أمس، إذ قوبلت مسودة اقترحتها بعثة الأمم المتحدة برئاسة برناردينو ليون، بتحفّظات عميقة من القيادة السياسية لـ«فجر ليبيا» المتمثّلة في المؤتمر الوطني (المنتهية ولايته)، فيما قوبلت دعوة ليون الی جلسة حوار بين المتحاربين، برفض صريح من قيادات الجيش التابعة لمرجعية برلمان طبرق، والتي تعارض «الجلوس مع الميليشيات».
وأبلغت «الحياة» مصادر في «فجر ليبيا» أمس، أن «ثمة إجماعاً بين الثوار علی رفض اقتراحات ليون، کونها تغلب طرفاً علی الآخر، ولا تراعي التوازن الذي هو أساس التسوية».
وأضافت المصادر أن اقتراحات ليون تتضمّن «اعترافاً صريحاً بشرعية مجلس النواب في طبرق، والذي نعتبره منحلاً بموجب حکم المحکمة الدستورية، کما أنها تلحظ استمرار هذا المجلس في عمله مع إمکان التمديد له، وهو أمر مرفوض».
وزادت المصادر أن «مسودة ليون تلحظ اعترافاً بمؤسسة نعتبرها غير شرعية، وهي فصيل الجيش الوطني الذي کلّف برلمان طبرق قائده خليفة حفتر مهمات قائد الجيش، ما شجّعه علی التمادي في الغارات الجوية والقصف في وقت متزامن مع انعقاد جلسات الحوار في المغرب، في حين تقابل مجهودات القوات الشرعية المکلّفة من المؤتمر بالدفاع عن العاصمة طرابلس، بالتنديد والتهديد من جانب ليون».
يأتي ذلک في وقت أعرب فريق الحوار المفوّض من المؤتمر الوطني، عن «خيبة أمله» من المسودة التي قدّمها ليون. وقال صالح المخزوم، رئيس فريق الحوار المفوض من المؤتمر، مساء الاثنين: «لاحظنا من القراءة الأولی للمسودة، أنها مخيّبة للآمال وفيها رجوع إلی نقطة الصفر».

مختارات

احدث الأخبار والمقالات