728 x 90

تقرير من المصادقة علی قرار حقوق الانسان في ايران وتجديد مهمة احمد شهيد المقرر الخاص لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بشأن إيران

-

  • 3/28/2015
0
0

إدانة انتهاک صارخ لحقوق الانسان في ايران خاصة موجة الاعدامات الهمجية بواسطة نظام الملالي في دورة اجتماعات لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة

27/3/2015

صادقت الدول الأعضاء في مجلس حقوق الانسان يوم الجمعة في اليوم الاخير من الدورة الثامنة والعشرين من اجتماعات مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة علی قرار لمراقبة وضع حقوق الانسان في ايران تحت حکم الملالي. وتم تمديد مهمة أحمد شهيد المقرر الخاص لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بشأن إيران لعام آخر علی الرغم من محاولات يائسة لنظام الملالي لمنع انتخابه من جديد.
وفي جلسة مجلس حقوق الانسان عرض مندوب السويد القرار بالرقم L17 بداية مؤکداً اننا نرحب بتقرير احمد شهيد وانه يقدم التقرير الی المجتمع الدولي عن انتهاک ممنهج لحقوق الانسان في ايران ونعرب عن قلقنا بشکل عميق بعدم استجابة مطالباته بشأن زيارة من ايران.
وثم أعلن مندوب لتونيا نيابة عن دول الاتحاد الاروبي التي عضوة في مجلس حقوق الانسان أن الاتحاد يعرب عن قلقه من وضع حقوق الانسان في ايران وعدد کثير من سجناء الرأي واعتقال المواطنين والاعدامات المتزايدة وانتهاک خطير لحقوق النساء والفتيات فلذا من المهم جدا تواجد مقرر خاص بشأن ايران والاتحاد الاروبي يرحب بمساعي احمد شهيد ونطالب النظام الايراني بالتعاون الشامل معه ومن ضمنه السماح له بزيارة ايران ان القرار يمتلک دعم الاتحاد الاروبي.
وصرح ممثل الولايات المتحدة في کلمته ان بلاده من مساندي قرار تمديد مهمة احمد شهيد وتدعو الجميع للمساندة له.
وأکد ممثل الولايات المتحدة انه ومثلما قال المقرر الخاص ان وضع حقوق الانسان في ايران لم يحقق تقدما لذلک علی مجلس حقوق الانسان أن يدعم القرار بشکل قوي. النظام الايراني يواصل الاعدامات خلافاً للقوانين الدولية من بينها الجرائم التي لا تعتبر جريمة جدية ويعدم کثير من الافراد في المرأی العام في ايران.
وبعد ذلک رفض ممثل نظام الملالي في کلمته تجديد مهمة أحمد شهيد وأعرب عن استغرابه بتحديد المقرر الخاص للنظام ليس للدول الاخری وقال بصفاقة؟! ان مجلس حقوق الانسان بني علی الحوار وليس للمواجهة، مطالبا أعضاء مجلس حقوق الانسان بالتصويت السلبي للقرار.
وأما ممثلة اليابان فقد دعت في کلمتها بالجلسة النظام الايراني الی التعاون مع احمد شهيد قائلاً ان بلاده سيصوت علی القرار.
وبعد إلقاء کلمة ممثلي الدول بدأت عملية التصويت علی القرار L17 فيما يتعلق بتمديد مهمة المقرر الخاص للامم المتحدة بشأن وضع حقوق الانسان في ايران بـ 20 صوت ايجابي.
القرار الصادر يذکر في مقدمته القرارات المتتالية لمجلس حقوق الانسان والجمعية العامة عن الحالة المتدهورة لحقوق الانسان في ايران وعدم تعاون النظام مع المطالبات المطروحة في القرارات ورحب بتقرير ووصايا المقرر الخاص التابع للامم المتحدة معرباً عن قلقه البالغ تجاه الحالات التي ذکرت في تقرير احمد شهيد. کما عبرت الدول الأعضاء في مجلس حقوق الانسان عن قلقهم بعدم السماح للمقرر الخاص بزيارة لإيران.
وأعلن قرار مجلس حقوق الانسان بعد المقدمة:
1. تقرر تمديد مهمة المقرر الخاص لشؤون حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة لمدة عام ويطالب المقرر الخاص بتقديم تقرير عن تنفيذ واجبه الی الدورة الحادية والثلاثين لاجتماعات مجلس حقوق الانسان والدورة السبعين لاجتماعات الجمعية العامة.
2. يدعو النظام الايراني الی التعاون مع المقرر الخاص للأمم المتحدة و السماح له بزيارة لإيران والاتاحة له بالوصول الی المعلومات الضرورية لتکملة مهمته.
3. يطالب الامين العام للامم المتحدة بتقديم المصادر اللازمة إلی المقرر الخاص لتنفيذ مهمته.
وبعد اصدارالقرار أعرب احمد شهيد في موقف له عن ارتياحه بتمديد مهمته مهنئا للذين يتابعون تحسين وضع حقوق الانسان في ايران.
کما وفي جلسة مجلس حقوق الانسان تم تمديد مهمة لجنة التحقيق التابعة للامم المتحدة لشؤون سوريا لمدة عام.
تم تأسيس اللجنة في آب/آغسطس 2011 من جانب مجلس حقوق الانسان وواجبها تقصي الحقائق بشأن جميع انتهاکات قانون حقوق الانسان الدولي في سوريا کما عليها ان تشخص عناصر الاجرام في سوريا لضمان محاسبة مرتکبي الجرائم ضد الانسانية.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات