728 x 90

کلمة «جون بير مولر» رئيس لجنة رؤساء البلديات الفرنسية للدفاع عن الأشرفيين

-

  • 1/19/2015
جون بير مولر
جون بير مولر


إن کانت باريس عاصمة العالم اليوم فکانت «اوفير سورواز» عاصمة للمقاومة الإيرانية من أجل الحرية والديمقراطية.
.مريم العزيزة، إنک تعتبرين رمزا ولو أمتلک جرأة وأقول إنک تعتبرين مثالا وقدوة لإيران حرة ديمقراطية


مؤتمر باريس وبحضور الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية
متزامنا مع التظاهرة التأريخية للشعب الفرنسي

السيدة الرئيسة مريم رجوي الکريمة، أيها المنتخبون، سيداتي وسادتي، أصدقائي المجاهدين الأعزاء، أصدقائي الأعزاء، لقد کان يوما صعبا حتی وصلنا إلی هنا وأن نسوق السيارة من خلال مسيرات مختلفة في کل حدب وصوب. لکن اليوم، يوم الأحد هو يوم جميل بالنسبة لي. الکل اجتمعوا لمناهضة لما ندينه وأنتم کنتم تدينونه دائما. نعم اجتمعوا لإدانة هذه الهجمات الإرهابية المخفية المنحطقة في الأيام الأخيرة والتي تجعلنا أن نتقيأ، أرجو المعذرة.
وجئنا لکي نقول بصوت عال إن الذين يدعون بأنهم مسلمين، لا حق لهم ولا صلاحية لطلب الإسلام. السيدة «بومدين» العزيزة قالت إن الهجمات تعتبر ضربات صغيرة خالية من الإيمان والقانون. إذا قتل هؤلاء الأفراد فيجب محاسبة ومعاقبة السائرين. وينبغي عليهم أن يعوضوا هذه الخسارة. ولا أنسی أثناء هذه التصريحات بأن فرنسا تعد مهدا لحقوق الإنسان وبلدا للحرية والمساواة وحرية التعبير. وإننا مستعدون للنضال من أجل هذه القيم ومستعدون لأن نتکاتف. وکلما نقول إننا مستعدون ليس شيئا جديدا بل إنه من ميزاتنا وخصائصنا.
«باريس تعد عاصمة العالم» وهذه عبارة أکدت عليها اليوم صبحا أو ظهرا الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في حين کان يستقبل عشرات ومئات الرؤوساء للدول. نعم، اليوم باريس تعد عاصمة العالم وعاصمة الحرية والديمقراطية. لکن کافة مدن وقری العالم يمکنها أن تکون عواصم وقری الديمقراطية والحرية والمساواة لتغيير الأوضاع ومن أجل أن يناضل الجميع. لأن هذا الموضوع هو نضال وأعتقد أن الجميع قد عرف الموضوع حق المعرفة. وليس نضالا ضد دين محدد بل إنه ضد الإرهارب والأصولية والتهميش. وإن کانت باريس اليوم عاصمة العالم، فدعوني أن أقول کما قال أصدقائي الآخرون ومع الأسف تأخرت عند إلقائهم الکلمات، نعم إنکم مريم العزيزة ومجاهدي خلق تقودون هؤلاء في هذا النضال منذ عدة سنوات وأقصد من القيادة، قيادة أدبية.
ووقف بجاني «جون بير بکه» وهو من الأصدقاء القدماء. وقبل دقائق کنا نتماشي معا لأننا لم يکن يمکننا أن نصل إلی مکان مقصود بسبب الزحام. نعم وإن کانت باريس عاصمة العالم اليوم فکانت «اوفير سورواز» بفضل أنتما الاثنان، عاصمة للمقاومة الإيرانية من أجل الحرية والديمقراطية. مريم العزيزة، إنک تعتبرين رمزا ولو أمتلک جرأة وأقول إنک تعتبرين مثالا وقدوة لإيران حرة ديمقراطية. وإنکم تطالبون بحرية الانتخابات في ظل إشراف أممي وأنتم تعارضون أحکام الإعدام أو بالأحري يجب أن نقول إنکم تطالبون بلدا «عاديا». أي مکان يمکنکم أن تعيشوا بشکل عادي وفي الحرية والسعادة. وهذا هو ما يجب علی الکل أن يأخذه بالحسبان. إن کافة الأشياء تتقدم نحو التغيير. واليوم تم الاعتراف بکم ويوما بعد يوم يزداد عدد ضيوف يقفون بجانکم من کل أديان ومذاهب. کما يتم الاعتراف في کل مرة بمراتبکم الأخلاقية. ولاينبغي أن يکون ما حدث اليوم، نشاطا عابرا فحسب وحشدا للقوی لليومين فقط، ولربما اليوم أو الغد لم تصل هذه الجلسات في المستويات العالية العالمية إلی نتيجة مرجوة. وکان «آلبرت أينتشتين» يقول: «إن العالم حافلا بالأخطار للعيش لا بسبب الذين يرتبکون الجرائم بل بسبب الذين ينظرون فحسب ويقفون مکتوفي الأيدي» وأنتم السيدة رجوي والأصدقاء المناضلون، لم يقفوا مکتوفي الأيدي. ولم تلتزم «راما ياد» التي کانت بجانبکم قبل لحظات، صمتا ولم تقف مکتوف اليد. وهي کانت تتمتع بشجاعة ألا تسکت. لکن هناک آخرون قد التزموا الصمت. وأود أن أعتقد أن هذا الأمر هو ما قاله «آلبرت أينشتين». وأتمنی أن لا يحقق ذلک وأن يکون عام 2015 عاما جيدا لا من ناحية المصالح الشخصية فحسب بل من ناحية مصالح العالم. وأود أن أستخدم جملة استخدمها أحد المتکلمين اليوم وهو أننا نعرف من ولدوا هذا الإرهاب وهذه المجازر وعدم الاحترام بالآخرين. هم الذين لا يحترمون بشعبهم ذاته في إيران. وفي عام 2015، أريد أن يقتبس الجميع مما قاله «آلبرت اشوايتزر» الحائز علی جائزة نوبل للسلام في عام 1952 حين قال: «حيثما تکونون، استشهدوا بإنسانية الذين يقفون بجانبکم، إن مستقبل العالم يتراهن بهذه القضية. إذن، لايجوز أن نستسلم أمام هؤلاء الأفراد الذين لايؤمن ولايلتزمون بالقانون ولاعلاقة لهم بالإسلام. ويجب أن نقول ونکرر هذا الموضوع. وأعتقد أن الأمر قد أصبح ملکة في الأذهان ويجب أن يبقي في الأذهان المصابة بالمرض. علينا أن نبذل جهدنا لکي يزيد عدد الذين يقفون بجانبکم ويجب أن نکون موحدين من أجل قيم الحرية والعدالة والمساواة حتی تکون حقيقة علی الکرة الأرضية. وأتمنی أن يکون عام 2015 عاما جيدا لکم.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات