728 x 90

ايبولا: حجر صحي علی سکان سيراليون والامم المتحدة تدق ناقوس الخطر

-

  • 9/20/2014
حملة لغسل الايادي للوقاية من ايبولا في احد شوارع ديابوي في السنغال
حملة لغسل الايادي للوقاية من ايبولا في احد شوارع ديابوي في السنغال


أ ف ب
19/9/2014


فريتاون - اجبر سکان سيراليون البالغ عددهم ستة ملايين الجمعة علی البقاء في منازلهم في اطار حملة توعية من منزل الی منزل تستغرق ثلاثة ايام سعيا لوقف تفشي وباء ايبولا الذي اعتبرته الامم المتحدة الجمعة "تهديدا للسلام والامن الدوليين".
واوضح رئيس سيراليون ارنست بي کوروما ان هذه الحملة المثيرة للجدل تهدف الی توعية السکان، وهو رهان کبير بعد اقدام قرويين في غينيا المجاورة علی قتل ثمانية من الصحافيين واعضاء فريق للتوعية من الوباء.
وسيراليون وغينيا وليبيريا هي البلدان الاکثر تضررا من الوباء الذي ادی الی وفاة 2630 منذ مطلع العام.وخلت شوارع العاصمة فريتاون بالکامل الا من عربات الخدمات وسيارات اسعاف، بحسب مراسل فرانس برس.
ورحب رئيس الشرطة فرانسيس مونو بذلک وصرح "يبدو ان الجميع يتبع الارشادات" مؤکدا نشر حوالی الفي شرطي بهذا الهدف.
وسمح للسکان بالخروج لقضاء حاجات اساسية کجلب المياه او الذهاب للصلاة بعد السادسة مساء.
واکد الرئيس في خطاب نقل عبر التلفزيون والاذاعة "ستامر الشرطة کل من تجده في الشارع بلا سبب مقنع العودة الی المنزل فورا".
واضاف ان "الحملة التي تستمر ثلاثة ايام لن تقضي علی وباء ايبولا وحدها، لکن ان نفذ الجميع تعليمات فرق التوعية فستساهم بشکل کبير في وقف انتشاره".
ويعمل حوالی 30 الف متطوع علی زيارة 1,5 ملايين منزل.
وتکمن مهمتهم في تقديم صابونة لکل عائلة ومعلومات حول ايبولا وتشکيل لجان حراسة، مع الامتناع عن دخول المنازل. وسيخطر المتطوعون الاجهزة المتخصصة عند رصد مرضی او جثث.
وتنوي السلطات توزيع اسرة اضافية حول العاصمة بعد توقع ارتفاع في عدد الاصابات المسجلة والتي بلغت 1673 حتی الان من بينها 562 وفاة.
ولقيت الحملة تأييدا مع بدايتها.


مختارات

احدث الأخبار والمقالات