728 x 90

-

کبار قادة النظام الإيراني يدخلون في قضية حادث الانفجار في مدينة شيراز

-

  • 4/15/2008
-
-
اضطر الانفجار الذي وقع في شيراز وأوقع 12 قتيلاً وأکثر من مئتي جريح وتداعياته کبار قادة النظام إلی الدخول في القضية حيث وصف خامنئي الولي الفقيه للنظام في رسالة وجهها حول الانفجار في شيراز بأنه حادث مر وأضاف يقول: انه حادث مؤسف ومحزن مما أثار الحزن لديّ. احمدي نجاد هو الآخر وجه رسالة مماثلة ووصف حادث الانفجار في مدينة شيراز بأنه حادث مر أوقع خسارة. وأعلن النظام الإيراني يوم الاربعاء حداداً عاماً في شيراز. وقد تبين خلال تضارب الأخبار في وسائل الإعلام الحکومية وسلطات النظام الإيراني حول سبب الانفجار الذي وقع في شيراز أن هذا الانفجار قد حدث علی أعتاب زيارة مرتقبة لخامنئي لهذه المدينة. وفي الوقت الذي حاول قائد قوات الأمن الداخلي في محافظة فارس أن يعزو سبب الانفجار إلی التفجر التلقائي لعتاد حربي في معرض للحرب أعرب المدعو رودکي عضو برلمان النظام الإيراني عن شکوکه في صحة هذا الادعاء، کما هاجم المدعو «أنجوي نجاد» رئيس ذلک المرکز المشبوه (حسينية «ره بويان وصال») الذين «يحاولون الإيحاء بأن الانفجار کان حادثًا وقع بالصدفة». کما أکد المدعو علي رضا کاربار مسؤول لجنة المعلومات في مرکز «ره بويان وصال» أن الحادث کان متعمدًا وزرع قنبلة، قائلاً: «تفيد التحقيقات والتحريات أن القوی الأمنية والسلطات المختصة في محافظة فارس أن الانفجار ناجم عن تفجير قنبلة قوية يدوية الصنع معبأة في حقيبة وموضوعة في نهاية قاعة الحسينية وفي جناح الإخوان (للرجال) مما أسفر عن مقتل وجرح عدد کبير من المواطنين».

مختارات

احدث الأخبار والمقالات