728 x 90

فرنسا تحبط مخططًا لتفجير برج إيفل ومتحف اللوفر

-

  • 7/11/2014
جنديان فرنسيان يقفان في محيط برج إيفل
جنديان فرنسيان يقفان في محيط برج إيفل

 

 

ايلاف
10/7/2014

 

أحبطت الشرطة الفرنسية محاولة لتفجير برج إيفل ومتحف اللوفر ومصنع للطاقة النووية في باريس، بعدما اعترضت رسائل سرية بين شاب من أصول جزائرية وقيادي في القاعدة.

قال تقرير نشرته صحيفة دايلي مايل البريطانية إن الشرطة استطاعت الوصول إلی رسائل مشفرة بين جزار جزائري مقيم في جنوب فرنسا، يلج الانترنت باسم رضوان 18، وبين عضو بارز في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، يدعی علي م.
استهداف مدنيين
کانت الخطة تشمل استهداف محطات للطاقة النووية في فرنسا وإسقاط طائرات لحظة إقلاعها، بالإضافة إلی تدمير المعالم الأثرية کبرج إيفل ومتحف اللوفر، ومصنع الطاقة النووية.
کما اقترح الشاب الجزائري علی مراسله في تنظيم القاعدة استهداف مدنيين فرنسيين في الأسواق والنوادي الليلية، والمنتديات الثقافية التي تجتذب الآلاف من المسيحيين. لکن العضو في القاعدة نصحه بالرجوع للجزائر لتلقي التدريبات المناسبة لهذه المهمة.
واستطاعت الشرطة الفرنسية إلقاء القبض علی علي م. في حزيران (يونيو) الماضي، وقال محاميه إنه تعرض لغسيل دماغ من أتباع القاعدة.
هناک غيره
وقال تقرير نشرته صحيفة لو باريزيان الفرنسية إن الاتصال بين القيادي في القاعدة وبين الجزائري (19 عامًا)، وهو متزوج وله ولدان، في نيسان (أبريل) الماضي. ونقلت لو باريزيان عن مارک تريفيک، أحد کبار قضاة فرنسا في قضايا مکافحة الارهاب، تأکيده أن هناک الکثيرين مثل علي م. في فرنسا، يتحينون الفرصة للإضرار بالمصالح الفرنسية.
ففي حزيران (يونيو) الماضي، أوقفت الشرطة مهدي نموش، الجهادي الفرنسي العائد من سوريا، والذي يعتقد أنه المسؤول عن قتل أربعة أشخاص في المتحف اليهودي في بروکسل، في أيار (مايو) الماضي، بعد عودته إلی أوروبا.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات