728 x 90

-

الإيرانيون يحتفلون بليلة الأربعاء الأخير من العام الإيراني بشعارات ضد نظام الحکم

-

  • 3/19/2008
--
--
بالرغم من حالات التأهب والاستنفار والإجراءات الأمنية الواسعة المتخذة من قبل النظام الإيراني فإن المواطنين الإيرانيين خاصة الشبان الشجعان أشعلوا النار في کل أرجاء إيران وأحرقوا صور قادة ورموز النظام هاتفين بشعار: الموت للاستبداد وعاشت الحرية وبذلک حوّلوا ليلة الأربعاء الأخير من العام الإيراني إلی احتجاجات عارمة ضد الفاشية الدينية.
ففي العاصمة طهران أحرق الشبان المنتفضون الصور المشؤومة لکل من خامنئي وخميني هاتفين بشعارات ضد النظام الديکتاتوري وأحمد‌ي نجاد ضمن الاحتفال بليلة الأربعاء الأخير من العام الإيراني.
وفرض حکم عرفي غير معلن في معظم مناطق طهران وانتشرت قوات الأمن الداخلي القمعية وکذلک الوحدة الخاصة لمکافحة الشغب في کل أنحاء العاصمة الإيرانية.
وهاجم عناصر النظام الإيراني القمعية کل من يقوم بتصوير الاحتفالات والمظاهرات ضد النظام وذلک خوفًا من انتشار صورها وأفلامها داخل وخارج إيران.
وحول المواطنون والشبان في مدينة سنندج (مرکز محافظة کردستان الإيرانية) احتفالات ليلة الأربعاء الأخير من العام الإيراني إلی احتجاجات ضد نظام الحکم هاتفين بشعارات «الموت لأحمدي نجاد» و«الموت للحرسي».
وقام أهالي المدينة بإشعال النار علی نطاق واسع في الشوارع وکانت أصوات الانفجار تسمع من کل حدب وصوب. وکان رجال الأمن الداخلي القمعية يرکضون هنا وهناک بإطلاق صفارات الإنذار ولکنهم لم يکونوا يتجرؤون علی الاقتراب إلی الشبان خوفًا من إلقائهم قنابل يدوية إليهم.
واعتقلت قوات الأمن الداخلي عددًا من الشبان واقتادتهم إلی السجون مما قوبل بغضب واستنکار من قبل المواطنين.
وتفيد التقارير الواردة أن المواطنين الإيرانيين في کل من مدن کرمانشاه (غربي إيران) وأهواز (جنوب غربي إيران) وقم (مرکز إيران) وبيرانهشر (شمال غربي إيران) وخورّم آباد ومشکين شهر والعديد من المدن الإيرانية احتفلوا بهذه المناسبة الوطنية الإيرانية غير مکترثين بانتشار القوات الأمنية في الشوارع بحيث کانت تسمع أصوات انفجار المفرقعات من کل أنحاء هذه المدن. فبذلک أظهر أبناء الشعب الإيراني کراهيتهم للنظام الإيراني الذي هو عدو کل فرح وابتهاج.
يذکر أن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية کانت قد أصدرت نداء يوم 20 شباط (فبراير) 2008 دعت فيه الشبان الإيرانيين إلی استقبال الربيع بشعار «الموت للاستبداد - عاشت الحرية» وتحويل احتفالات ليلة الأربعاء الأخير من العام الإيراني إلی معرکة وطنية ضد الاستبداد الديني.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات