728 x 90

نقاش برلماني في الجلسة الرسمية لمجلس اللوردات البريطاني.. وإدانة إعدام المجاهد البطل غلام رضا خسروي

-

  • 6/24/2014


نقاش برلماني حول تصعيد انتهاک حقوق الإنسان وحقوق الأقليات وموجة الإعدامات في إيران
أعضاء مجلس اللوردات يحتجون علی اللامبالاة بشأن انتهاک حقوق الإنسان وتصعيد موجة الإعدامات وکذلک تدخلات النظام الإيراني في العراق في فترة الملا روحاني
اللورد «والاس» ممثل الحکومة البريطانية: قمع الأقليات في بلد متحضر کإيران يعتبر بمثابة وصمة عار علی النظام الحاکم
في جلسة رسمية عقدها مجلس اللوردات البريطاني، دار نقاش برلماني حول انتهاک حقوق الإنسان في إيران بمزيد من دراسة الموجة المتزايدة للإعدامات الوحشية في عهد الملا المحتال حسن روحاني بحيث أجاب اللورد «والاس» ممثل الحکومة البريطانية علی أسئلة طرحها أعضاء مجلس اللوردات حول إجراءات متخذة من قبل الحکومة البريطانية بشأن إعدام غلام رضا خسروي وکذلک عملية الإعدامات وانتهاک حقوق الإنسان وحقوق الأقليات الدينية والعرقية.
وسأل اللورد «مغينس» قائلا: أي إجراء اتخذته الحکومة البريطانية لتنسيق الاحتجاجات الدولية علی إعدام السجين السياسي السيد غلام رضا خسروي في سجن إيفين وکذلک بشأن استخدام النظام الإيراني أحکام الإعدام ووضع حقوق الإنسان في إيران؟
وأجاب اللورد والاس ممثل الحکومة البريطانية ردا علی السؤال قائلا: نحن مطلعون علی إعدام غلام رضا خسروي في الأول من حزيران/يونيو. يعتبر حق الحياة، جزءا من الحقوق الأساسية للإنسان حيث تعارض بريطانيا تنفيذ عقوبة الإعدام بأية حال من الأحوال. ظلت بريطانيا تدعو النظام الإيراني إلی تعليق عقوبة الإعدام وأن يضمن حقوق وحريات الإيرانيين کافة. ويظهر آخر تقرير لمقرر الأمم المتحدة عن وضع حقوق الإنسان في إيران، بأن حقوق الإنسان في إيران مازالت تکون في مستويات مخيفة حيث يحتل النظام الإيراني المرتبة الثانية عالميا بعد الصين في تنفيذ أحکام الإعدام إلی أن أصبح أول بلد في العالم من حيث التعداد السکاني، ينفذ فيه أحکام الإعدام. وليس لدينا أي غموض وإبهام حيال کيفية العيش في السجون واستخدام التعذيب وفقدان الشرعية في الآلية القضائية للنظام الإيراني.
واحتج اللورد مغينس الذي لم يقتنع بإجابة الممثل الحکومي، قائلا:
يعتبر الوضع مخيبا للآمال جدا لأنه وعلی ما يبدو أن ما کانت الارجحية لحد الآن، هو أن الحکومة البريطانية کانت تريد مواصلة العلاقات مع الملا روحاني. فيما تم تنفيذ 550 حالة من الإعدام منذ مجيء روحاني إلی السلطة کرئيس للنظام الإيراني. انهم أعدموا شخصين يوميا کما أدت تدخلات النظام الإيراني والملا روحاني في العراق وعملهم علی التفجيرات اليومية في هذا البلد خلال الشهر الأخير، إلی مقتل 1000 عراقي وجرح 4000 عراقي آخر.
وفي تصريحات أدلی بها اللورد «آيدن» خاطب ممثل الحکومة البريطانية قائلا:
منذ مجيء الرئيس الحالي للنظام الإيراني إلی السلطة، بدت توقعات واسعة في أنه سيعرض نظاما منفتحا ومؤمنا بمبادئ حقوق الإنسان لکن الوقت الذي مضی خلال هذه المدة يشير إلی اليأس والإحباط بشأن الوعود التي قد أعطاها الملا روحاني.
وفي الجلسة الرسمية لمجس اللوردات البريطاني، طالب اللورد «دالاکيا» الحکومة البريطانية بإرغام نظام الملالي علی السماح لـــ«أحمد شهيد» المقرر الخاص للأمم المتحدة عن انتهاک حقوق الإنسان في إيران، بزيارته لإيران من أجل التحقيق عن وضع حقوق الإنسان والقوانين القضائية للنظام الإيراني
هذا وکما طالب اللورد «آلتون» بالإيضاح الأکثر من قبل الحکومة حول رسائل بعثها أعضاء مجلس اللوردات البريطاني احتجاجا علی إعدام غلام رضا خسروي وانتهاک حقوق الأقليات في إيران.
وفي تصريحات أدلی بها اللورد والاس ممثل الحکومة البريطانية خلال النقاش البرلماني، وصف انتهاک حقوق الإنسان وحقوق الأقليات من قبل نظام الملالي بأنه وصمة عار علی هذا النظام وقال: إيران تتمتع بحضارة عريقة وهي تباهي بها، ويعتبر قمع الأقليات سواء أکانت الأقليات الدينية کــ«البهائيين» أو الأقليات العرقية کــ«العرب في أهواز»، بمثابة وصمة عار علی النظام الحالي الحاکم في إيران.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات