728 x 90

البابا يقبل دعوة البارزاني لزيارة کردستان ومسؤول الوقف المسيحي : الإقليم يوفر الحريات

-

  • 6/2/2014


الجيران
1/6/2014


استقبل بابا الفاتيکان فرنسيس أمس مسعود البارزاني رئيس اقليم کردستان العراق الذي تعيش فيه اقدم جماعة مسيحية ازداد عدد افراها من جراء تدفق اللاجئين من داخل العراق ومن سوريا. وهذه اول مرة يستقبل البابا، البارزاني الذي يرأس هذا الاقليم منذ 2005.
وتستضيف کردستان العراق اکثر من 200 الف لاجیء سوري بينهم عدد کبير من الاکراد والمسيحيين ايضا.
ويفوق عدد المسيحيين 30 الفا في الاقليم. وبينهم ايضا مسيحيون غادروا بغداد او مدن اخری في الجنوب بحثا عن مزيد من الامن والتسامح والحرية. وقال المونسنيور ربان القس، مطران العمادية للکلدان، ردا علی سؤال لاذاعة الفاتيکان، ان کردستان العراق توحي بأجواء من الحرية في المنطقة، حتی لو انها ليس فردوسا . وتجذب هذه الحرية المؤسسات الخاصة وتتيح تحقيق نمو اقتصادي. فيما قالت مصادر کنسية ل الزمان أمس ان بابا الفاتيکان قبل دعوة البارزاني لزيارة الاقليم في اطار زيارة نينوی القيام بها لزيارة أرض ابراهيم في أور بجنوب العراق.
فيما قال أرفع مسؤول في مؤسسة رسمية مسيحية في العراق ل الزمان ان زيارة البارزاني الی الفاتيکان هي لدعم المسيحيين في العراق وسيؤدي الی مزيد من التقارب بين الفاتيکان والعراق وأوضح رعد که ججي رئيس ديوان الوقف المسيحي في تصريح ل الزمان ان استقبال بابا الفاتيکان لرئيس اقليم کردستان تکمل زيارته الی الشرق الأوسط قبل ايام بسبب عدم تمکنه من زيارة العراق لأسباب معروفة. واستقبل الاقليم الکردي الاف المسيحيين المقيمين في بغداد وباقي مدن العراق نتيجة الاغتيالات والهجمات التي طالت کنائسهم.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات