728 x 90

مشروع قرار فرنسي لإحالة نظام الأسد للجنائية الدولية

-

  • 5/9/2014
آثار الدمار في حمص
آثار الدمار في حمص
ايلاف
8/5/2014
تقدم فرنسا إلی مجلس الأمن مشروع قانون لإحالة النظام السوري إلی المحکمة الجنائية الدولية، بتهمة ارتکاب جرائم حرب، إنما فيتو روسي متوقع سيکون له بالمرصاد.
أعدت فرنسا مشروع قرار ينص علی إحالة النظام السوري إلی المحکمة الجنائية الدولية، راعت في صياغته حساسيات الولايات المتحدة، کما افادت مصادر أممية متعددة.
ويقترح مشروع القرار الفرنسي، الذي سيوزع علی الدول الخمس عشرة الأعضاء في مجلس الأمن الاسبوع المقبل، إحالة "الوضع" إلی المحکمة الجنائية الدولية...
إحالة لمجلس الأمن
وبحسب صحيفة نيويورک تايمز، وزّع مشروع القرار علی الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، لکن البعثة الاميرکية امتنعت عن التعليق، ورفضت البعثة الفرنسية التطرق إلی نقاط محدَّدة من النص. ومن المتوقع أن تستخدم روسيا حق النقض (فيتو) لاجهاض القرار، لکن نيل تأييد الولايات المتحدة بصيغته المتفهمة لهواجسها سيعزل الکرملين أمام العالم برفضه إدانة انتهاکات خطيرة لحقوق الانسان.
وکانت نافي بيلاي، مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الانسان، دعت مجلس الأمن إلی إحالة النظام السوري إلی المحکمة الجنائية الدولية. وأعد تحقيق منفصل قائمة سرية باسماء المشتبه بارتکابهم جرائم حرب.
وقال کين روث، المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش لحقوق الانسان، إنه کان يتمنی لو وقعت الولايات المتحدة علی اتفاقية روما، "لکن مشروع القرار الفرنسي صيغة توافقية سليمة لملاحقة اولئک الذين يرتکبون فظائع جماعية في سوريا".
وبسبب عدم مصادقة سوريا ايضًا علی النظام الأساسي للمحکمة الجنائية الدولية، فإن المحکمة لا تستطيع فتح تحقيق في انتهاکات نظام الأسد، إلا بالإحالة إلی مجلس الأمن الدولي. وهذا ما فعلته مع نظام القذافي في ليبيا في العام 2011.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات