728 x 90

-

زيادة طالبي اللجوء بين الايرانيين للهروب من جحيم ولاية الفقيه

-

  • 3/28/2014

 

أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين للأمم المتحدة في تقرير لها عن وضع اللاجئين وطالبي اللجوء أن 4 بالمئه من جميع طالبي اللجوء في عام 2013 کانوا ايرانيين. وکتبت المفوضية علی موقعها الالکتروني: في عام 2013 کان هناک 612 ألف و 700 شخص من أمريکا الشمالية وأسيا الشرقية ومنطقة المحيط الهادئ قد قدموا طلبا للجوء. 4 بالمئة من هذه الاحصائية أي أکثر من 24500  ايراني طلبوا اللجوء من  الدول الاوربية وأمريکا واستراليا في عام 2013. ان مغادرة هذا الکم من المواطنين الايرانيين و تقديمهم طلبا للجوء من الدول الأخری تبين الظروف المعيشية المتدهورة في ايران في ظل ديکتاتورية الملالي. من الملفت أن في هذه الاحصائية فان 12 بالمئة من سوريا المنکوبة بالحرب ورغم جميع المحن والويلات التي اصيبت بها نتيجة أعمال النظام الأسدي الاجرامية قدموا طلبا للجوء  أي ثلاثة أضعاف ايران فقط .
وأبدت وکالة أنباء ارنا الحکومية عن دهشته تجاه الموضوع واعتبرت  لجوء أنصار مجاهدي خلق «الملاحقين، عملا مبررا» وأبدت تضجرها تجاه سيل طالبي اللجوء وکتبت تقول «اليوم هناک أشخاص يجول في بالهم طلب اللجوء بينما لم يسجل ضدهم حتی اتهام واحد ولم يعترض أحد علی  استمرار عيشهم في ايران ».
وأذعنت  وکالة أنباء النظام الرسمية بأن مجاميع کثيرة من المواطنين يتحملون أعباء کل المشاکل للهروب من جحيم ولاية الفقيه وکتبت تقول: هناک مجموعة من المواطنين تأمل في الاقامة في بلدان أخری وبعضهم يتيهون في الدول الوسطية وتصبح حياتهم جهنم کما عدد آخر يفقدون أرواحهم ومثال علی ذلک اولئک الأشخاص الذين غرقوا العام الماضي في البحر في طريقهم الی استراليا  ولم يتم العثور حتی علی أشلائهم و...».

مختارات

احدث الأخبار والمقالات