728 x 90

-

الجميلي.. عارض التدخلات الإيرانية وسياسات المالکي

-

  • 12/2/2013


الشرق الاوسط
2/12/2013


برز خالد حمود الجميلي، إمام وخطيب أحد مساجد الفلوجة، عقب انطلاق المظاهرات في المحافظات الغربية أواخر العام الماضي. وفي حين عرف بمواقفه المتشددة ضد الحکومة وسياسات رئيس الوزراء نوري المالکي، فإنه وقف بقوة ضد محاولات بعض القوی السياسية إقامة إقليم سني في الأنبار.
کما عرف عن الشيخ الجميلي رفضه المطلق لتدخل السياسيين في المظاهرات وساحات الاعتصام. والجميلي، الذي ينتمي إلی عشيرة الجميلات، وهي من کبری القبائل في قضاء الفلوجة، عرف عنه رفضه التدخل الإيراني في العراق وذلک من خلال الخطب التي کان يلقيها في ساحات الاعتصام. کما قاد الجميلي معرکة مع رئيس «صحوة العراق» وسام الحردان المقرب من المالکي؛ إذ وصف الجميلي الحردان بأنه منبوذ من قبل عشيرته بعد قبوله تأسيس مجالس صحوات مدعومة حکوميا.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات