728 x 90

-

السياسة: 19 برلمانياً أردنياً يشارکون في مؤتمر تضامني مع المقاومة الإيرانية عقد في باريس

-

  • 11/20/2013
مريم رجوي مع نواب اردنيين
مريم رجوي مع نواب اردنيين
رجوي: نظام طهران لا يحضر النووي لإسرائيل بل للعرب!
السياسة الکويتية
19/11/2013
باريس - في مؤتمر تضامني مع المقاومة الايرانية في مقر المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بباريس عقد يوم الجمعة 15 نوفمبر تحت شعار "تضامن البرلمانيين الاردنيين مع المقاومة الايرانية.. اطلاق سراح الرهائن السبعة حالاً وضمان حماية سکان ليبرتي", شارک 19 برلمانيا أردنيا في أکبر حضور من هذا النوع, واکدوا علی دعمهم المقاومة الايرانية وعلی تضامنهم مع المضربين عن الطعام في سجن ليبرتي ودعوا للافراج عن الرهائن السبعة وتوفير الحماية والامن لسکان مخيم ليبرتي في العراق. عقد المؤتمر بمقر اقامة السيدة مريم رجوي الرئيسة الايرانية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية في اوفيرسوراواز بشمال العاصمة الفرنسية باريس, قدم خلاله النواب الاردنيون لرجوي وثيقة موقعة من قبل 81 من نواب البرلمان الاردني يبدون فيها شجبهم واشمئزازهم لعملية ابادة سکان أشرف التي أدت الی مقتل 52 واحتجاز 7 منهم کرهائن, وأعرب البيان ايضا عن قلقه عن عدم تأمين الحد الادنی لمستلزمات الحماية في مخيم ليبرتي.
قالت مريم رجوي في کلمتها بداية المؤتمر: إن هدف الاسلحة النووية الايرانية ليس تل أبيب ولا واشنطن او لندن وانما هدفها البلدان العربية, مشددة علی ان النظام الايراني يسعی لامتلاک الاسلحة النووية لفرض نهجه علی البلدان العربية, ولافتة الی أنه لولا تدخل النظام الايراني لکان بالامکان تحسن اوضاع بلدان الربيع العربي بشکل أفضل مما هو عليه الان. وقالت رجوي إن مستقبل المنطقة رهن بالصراع بين نظام ولاية الفقيه والمتعاونين معه من جانب وبين شعوب ودول المنطقة من جانب آخر, مضيفة بأن التفجيرات اليومية في العراق وتأجيج الحرب في سورية واثارة التفرقة ومختلف الاستفزازات الارهابية ضد الدول العربية والاسلامية کلها نتيجة اصابع طهران. وشبهت رجوي هجوم الاول من سبتمبر الذي تعرض له معسکر أشرف بخريطة طريق من أجل القضاء علی سکان ليبرتي, لافتة الی التزام دول المنطقة الصمت ازاء مجزرة أشرف الاخيرة ومؤکدة أن هذا الموقف هو لصالح النظام الايراني وانه سوف يشجعه علی ارتکاب المزيد من الجرائم. ولمحت رجوي الی أن نجاح النظام في قضائه علی سکان ليبرتي سيکون مقدمة للعمل ضد شعوب ودول المنطقة, داعية دول المنطقة الی دعم سکان ليبرتي.
من جهته قال الدکتور ممدوح العبادي نائب رئيس البرلمان ووزير الصحة الاردني السابق, في کلمته إن لقضية ليبرتي أهمية خصوصاً بالاضافة الی بعدها الانساني لکونها تتعلق بحرية الانسان وان حرية الانسان من مقدساتنا. ولفت الی افراد عزل مسالمين يتعرضون للقتل والاختطاف والارهاب والاستباحة وداعياً الشعب الاردني والشعوب الاخری والعالم لتقديم ما يمکن تقديمه من دعم من أجل ايقاف معاناة مستمرة منذ عشر سنوات في مخيمي أشرف وليبرتي. وطالب العبادي الامم المتحدة باتخاذ قرار لحماية هذا المخيم لافتاً الی ان الولايات المتحدة بامکانها ممارسة الضغط من أجل حماية هذا المخيم, وقال: لقد استمر اضراب المئات من سکان ليبرتي عن الطعام لمدة 76 يوماً لکن العالم لايزال يتفرج عليهم, والنساء مختطفات والعالم يتفرج, وأکد علی استمرار العلاقة بين النواب في البرلمان الاردني وبين المقاومة الايرانية حتی يتم الافراج عن هؤلاء المختطفين ويعودوا أحرارا الی وطنهم.
وطالب الدکتور محمد الحاج العضو في البرلمان الاردني والامين العام السابق لحزب "الاسلام الوسطي" بالافراج عن الرهائن السبعة متسائلا: بأي ذنب تم قتل 52 فردا من السکان العزل, وأشار الی ان 1100 عسکري عراقي مدججين بالاسلحة هجموا علی 100 من الافراد العزل, مؤکدا بأن توقيت الهجوم قد جاء متزامنا مع تفاقم الازمات الداخلية للنظام الايراني وتخوفه من البديل الجاهز في أشرف وليبرتي وقال الحاج بأننا واثقون من أن الرهائن هم في قبضة حکومة المالکي ودعا حملة دولية للتضامن مع مضربي ليبرتي ومناصرتهم.
وقال بسام المناصرة رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الاردني في کلمته: إن المئات يسقطون يوميا في بلدان المنطقة من أجل الحرية, لافتاً الی تعاطف الشعب العربي مع قضية أشرف, ودعا زملاءه في البرلمان الاردني للاستعداد للمرحلة الجديدة وفهم واستيعاب المتغيرات الدولية ودراستها من أجل بناء المواقف المتميزة علی اساسها.


حوار إيراني مع «السياسة»

محمد محدثين مسؤول لجنة العلاقات الخارجية في المجلس الوطني الايراني قال في معرض اجابته لسؤال عن سؤال ل¯»السياسة« بشأن تقييمه لهذا المؤتمر: إن للشعب الاردني ولنواب البرلمان الاردني مواقف ايجابية طيبة تجاه نضال الشعب الايراني من أجل الحرية وتجاه منظمة "مجاهدي خلق" وکذلک تجاه المجاهدين المتواجدين في ليبرتي, وأکد ان علاقتهم الايجابية ليست منحصرة بالاردن لوحدها وانما تتعداها الی سائر الدول العربية الاخری, مشيرا الی ان مصر وسورية علی الرغم من أوضاعهما الحالية الاستثنائية فانهما يقفان موقفا ايجابيا وطيبا ازاء المقاومة الايرانية ونضال الشعب الايراني من أجل الحرية وکذلک قضية سکان ليبرتي. کما تمنی محدثين بأن تتطور هذه العلاقات الايجابية مع الاردن لکي تصبح اساسا لعلاقة متينة وراسخة بين الشعبين الايراني والاردني, وتمنی بأن تصبح هذه العلاقة سببا لرفع معنويات سکان ليبرتي وتحسن اوضاعهم. في اجابته عن سؤال آخر بشأن ما بحوزتهم من أدلة بشأن عملية خطف الرهائن السبعة في العراق, قال: نحن نمتلک أدلة ومعلومات قوية وحساسة وفي منتهی الدقة بشأن أن الرهائن المختطفين هم بقبضة الحکومة العراقية وقد تم اختطافهم من قبل قوات خصوصاً تابعة للمالکي نفسه. وأکد بأن مساعيهم وحملاتهم الدولية ستستمر من أجل اجبار الحکومة العراقية علی اطلاق سراح الرهائن, وحول الهدف الکامن وراء نفي الحکومة العراقية لتواجد الرهائن بقبضتها, أوضح محدثين ل¯»السياسة« ان الهدف من وراء ذلک قتلهم او تسليمهم للنظام الايراني. وحول إمکان اطلاق حملة دولية من أجل اطلاق سراح الرهائن السبعة أخبر محدثين "السياسة" قائلا: نحن في صدد العمل من أجل تنظيم حملة دولية من أجل اطلاق سراح الرهائن, وکما رأيتم فان المالکي عندما زار الولايات المتحدة فانه واجه موقفا صعبا علی ثلاثة أصعدة, هي الکونغرس ومجلس النواب والادارة الأميرکية نفسها حيث تمت مطالبته باطلاق سراح الرهائن, بالاضافة الی أن الصحف ووسائل الاعلام الأميرکية قامت هي الاخری بتوعية الشعب الأميرکي وشکلت هي أيضا عامل ضغط آخر علی المالکي حيث فضحت جريمته التي ارتکبها بالهجوم علی أناس عزل في معسکر أشرف, والحقيقة أنه يمکن القول إن المالکي قد ندم علی زيارته التي قام بها لواشنطن من جراء ما تعرض له هناک علی خلفية قضية الهجوم المشبوه الذي قام به علی أشرف. وقال محمد محدثين إن "مجاهدي خلق" وطوال العقود الثلاثة کانوا ضيوفا علی العراق وضيوفا علی الوطن العربي وهم يشعرون بأن علاقة صميمية وثيقة تربطهم بالشعب العراقي بشکل خاص والعرب بشکل عام, داعياً العرب الی مساندة سکان ليبرتي والتضامن معهم في هذه الفترة وادانة الجريمة الدموية التي تعرضوا لها علی يد حکومة المالکي.
حضر المؤتمر ايضاً عدد من الشخصيات الفرنسية والعربية من بينها طاهر بومدرا مسؤول ملف حقوق الانسان السابق في معسکر أشرف الذي شدد علی البعد الطائفي للحکومة الحالية في بغداد قائلا: إن 85 في المئة من سجناء العراق هم من أهل السنة, مشيرا الی أنه أثناء فترة خدمته في العراق خلال أعوام 2010 الی 2012, لم يجد هنالک حکومة وانما وجد مکتبا لرئاسة الوزراة مبنيا علی أساس التمييز الطائفي, ولفت بومدرا الانظار الی أنه في العام 2010, عندما وصل الی أشرف وعندما کان الجيش الأميرکي هناک, کانت القوانين الانسانية تطبق بحذافيرها لکن وبعد انتقال المسؤولية الی عهدة رئاسة الوزراء ولجنة أشرف فإن الصورة تغيرت تماما, مستشهدا بتصريح لموفق الربيعي قال فيه: سنجعل الحياة في "أشرف" لا تطاق حتی نخرجهم من العراق, وأشار الی أن کل من کان يدافع عن سکان أشرف يتهم بالطائفية. وحمل بومدرا بشدة علی الامم المتحدة واتهمها بالتقصير, لافتاً الی دورها المريب حيال قضية أشرف, وأکد أن الامم المتحدة تکذب بشکل علني وأن مخيم ليبرتي من اساسه کان کذبة من أجل خداع سکان أشرف لکي يترکوا معسکرهم, واتهم بومدرا الامم المتحدة بتواطؤ رهيب في العراق ضد سکان أشرف وليبرتي, وقال إن الرهائن هم بقبضة الحکومة العراقية ولو أنها ارادت حل هذه الازمة فانها تتمکن من حلها في غضون ساعات بافراجها عن الرهائن وينتهي کل شيء.
أما کوکومبه, القاضي والبرلماني الفرنسي السابق, فقد قال في کلمته بأنه وعند انتخاب محمد خاتمي العام 1997, ساءت أوضاع "مجاهدي خلق" حيث اتخذت اجراءات في فرنسا ضدهم, مشيرا الی انه صار من داعمي "مجاهدي خلق" لأنهم تعرضوا للظلم والاجحاف. وخاطب کوکومبه النواب الاردنيين بالقول: لأنکم أبناء المنطقة فانکم أدری بها ويمکن أن يکون لکم دور في فهم واستيعاب ومعالجة قضية أشرف, ودعا الحکومتين الاردنية والفرنسية للعمل معا من أجل اطلاق سراح الرهائن السبعة المحتجزين في العراق.
أما ايف بونيه رئيس جهاز المخابرات الفرنسية السابق, فقال إن منظمة "مجاهدي خلق" تعرضت للظلم عندما وضعت في قائمة الارهاب, مؤکدا بأنه ولکونه خبيرا في الارهاب, ليس هناک من علاقة بين المنظمة والارهاب خصوصا لأن للمرأة دوراً قيادياً فيها, وقال ان "مجاهدي خلق" تعتمد علی المبادئ وليس علی القوة وهذا هو سبب استمرارها. وحمل بونيه علی الحکومة العراقية لمهاجمتها أفرادا عزلا مؤکدا بأن الذي يطلق النار علی أفراد عزل ليس بانسان ومطالبا بأن لا تمر مجزرة أشرف الاخيرة من دون عقاب.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات