728 x 90

-

حوار مع واحدة من أولی النساء السوريات المناضلات في الجيش السوري الحر

-

  • 9/30/2013


النظام الايراني وحزب الشيطان اللبناني والمالکي
يشکلون مثلث الظلم والاستبداد والقهر ضد الشعب السوري

نحن النساء السوريات نفخر بالسيدة رجوي
باعتبارها قدوة لنا في النضال ضد النظام الايراني
نحن بحاجة الی امرأة واعية وصاحبة الثقافة العالية والنضال

زهرة الجبلاوي من النساء السوريات المناضلات في الجيش السوري الحر:

أنا من مدينة جبلي تابعة لمحافظة اللاذقية في الساحل السوري. بدأت بالعمل بالتواصل مع المعارضة في خارج البلاد المعارضين المتواجدين في ترکيا.
للأسف الشديد فان الملالي في طهران وممارساتهم ووقوفهم مع الطاغية بشار الأسد الکيماوي السفاح الذي اقترف بحق الشعب السوري أفظع الجرائم التي لم يقترفها لا هولاکو ولا تيمور لنک وبعثوا بمقاتليهم الی الاراضي السورية ليعيثوا فسادا ويساعدوا الشبيحة مرتزقة بشار بهدم المساجد واغتصاب النساء وقتل الأطفال بحجة أنهم يريدون حماية الأماکن المقدسة الدينية الشيعية التي هي في حضن سوريا منذ مئات السنين. فسقط هذا القناع عن الوجه الايراني المتمثل في حزب الله وهو سنده في لبنان ومتمثل أيضا بالمالکي الذين يشکلون هذا المثلث ، مثلث الظلم والاستبداد والقهر الذي تحکم في رقابنا.
أتوجه بالتقدير العميق الی مجاهدات خلق في بغداد وفي المعسکرات المنتشرة هناک والی کل الشرفاء في ايران وأتمنی أن تتوج ثورتکم بالنصر. فأنتم ونحن في خندق واحد بوجه الظلم والطغيان في کل مکان. وأرجو من مجاهدات خلق وعلی رأسهم السيدة مريم رجوي العمل الحثيث والنضال المستمر لاسقاط السلطة الحالية في ايران التي لم تجلب للشعب الايراني الا الخزي والعار وعلی عاتقهم مسؤولية استعادة الشعب الايراني ثقة الأمة الاسلامية والشعوب الاسلامية. نحن النساء السوريات اللواتي ضحين بکل الغالي والثمين وقدمنا کل ما يلزم لمبارکة هذه الثورة السورية المجيدة التي نفخر بها. فنرجو من مجاهدات خلق أن يدعمونا بکل امکان الدعم السياسي والاعلامي لأننا وکما قلت همنا واحد وعدونا واحد.
السيدة رجوي هي من النساء اللواتي نحن نفخر بهن وهن قدوة لنا في جهادهن ضد التسلط والاستبداد الممثل في الحکومة الحالية الايرانية ونرجو من الله عزوجل أن يوفقهن في استمرار نضالهن هذا لتتوج ثورتهن بالنصر. السيدة رجوي هي من النساء المناضلات اللواتي نتمنی ونرجو ونقول اللهم کثير من أمثالهن لأننا بحاجة الی المرأة الواعية صاحبة الثقافة العالية والنضال في المرأة لا تقل أبدا شأنا من شأنها أن تنخرط في الثورة ، بل بالعکس فنحن کنساء سوريات اکتشفنا في أنفسنا القوة والقدرة والطاقات الهائلة لتغيير الحکم ولتغيير مجتمعنا ککل. فالسيدة رجوي هي أنا أراها امرأة مختلفة مميزة قوية تستحق کل المکانة الرفيعة وتستحق کل الحب والتقدير ونحن کنساء سوريات نتوجه لها بالشکر العميق وبالتقدير العميق ونحني لها جباهنا لأنها تستحق موقفها مما حدث مؤخرا من أحداث الضرب الکيماوي وقتل الأطفال وخنقهم التي أدمت واعتصرت قلوب الملايين ألما لهذه المشاهد. موقفها قد أدمی عيني والله وأنا لا أنسی هذا وأتوجه لها بالشکر العميق من قلبي وأمثل أنا قريناتي من المجاهدات والاعلاميات والطبيبات والمعلمات وکل الناشطات في سوريا نحن معها ونؤيدها ونتمنی أن نتواصل دائما في نفس الخندق وفي نفس الخط وتنتصر المعارضة الايرانية کما ستنتصر باذن الله الثورة السورية وسنتعاون معا في المستقبل باذن الله تعالی وشکرا لکم جميعا.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات