728 x 90

المنظمة العراقية لحماية الاقليات تطالب بايقاف "الانتهاکات" بحق سکان ليبرتي

-

  • 1/24/2013


اصوات العراق
23/01/2013


بغداد-رفض عضو المنظمة العراقية لحماية الأقليات انور خاشنو، مصادرة اموال وممتلکات مخيم أشرف بمحافظة ديالی الذي کان يضم عناصر منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة قبل انتقالهم الی مخيم ليبرتي في بغداد، معتبرا ان ذلک مرفوض تحت أي ذريعة کانت، مبينا أن التجاوز علی اللاجئين يعد جريمة يحاسب عليها القانون الدولي.
وقال خاشنو ان "مصادرة اموال وممتلکات سکان مخيم اشرف بعد انتقالهم الی ليبرتي، أمر مرفوض من الجميع ولا يمکن تصوره لأنه انتهاک صريح لحقوق هؤلاء اللاجئين".
واضاف ان "الشعوب التي تتمتع بالحرية والديمقراطية لا يمکنها ان تصادر اموال وممتلکات اللاجئين الذين احتموا بها"، مبينا أن "هؤلاء السکان لم يرتکبوا أي خرق قانوني في العراق وملتزمون بجميع القوانين ولا نعلم لماذا هذا العداء لهم".
وتابع خاشنو ان "التجاوز علی ممتلکات سکان أشرف اعتبره جريمة يحاسب عليها القانون الدولي".
ورأی ضرورة ان "تتدخل الامم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الاوربي لايقاف انتهاکات الحکومة العراقية تجاه هؤلاء"، لافتا الی ان "افضل حل لقضية هؤلاء السکان هو اعادتهم الی مخيم اشرف وانهاء هذه الازمة".
يذکر ان (133) نائبا طالبوا الأمين العام للأمم المتحدة بان کي مون باعلان ليبرتي مخيماً للاجئين تحت رعاية المفوضية العليا لشؤون اللاجئين وضمان حق سکانه لبيع أموالهم في مخيم أشرف السابق.
وقال بيان مشترک للموقعين انه بعد عشرة أشهر من نقل أول مجموعة من سکان أشرف الی مخيم ليبرتي، اتضح الآن أن اعادة توطين سکان ليبرتي خارج العراق تتطلب وقتاً طويلاً، لذلک فان هذا المخيم لايعد مخيماً مؤقتاً وأن هذه التسمية لا تنطبق مع الواقع.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات