728 x 90

-

هجوم لاذع ضد الشهرستاني واتهام اللجان التحقيقية بـ"قتل الوقت" عشية تقديم تقرير المتظاهرين

-

  • 1/21/2013
عارف طیفور نائب رئیس مجلس النواب العراقی
عارف طیفور نائب رئیس مجلس النواب العراقی


المدي برس
2013/01/20


بغداد - عشية تسلّم الکتل السياسية التقرير النهائي للجنة الخماسية برئاسة رئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري التي تمثل عدداً من الکتل السياسية لحل أزمة التظاهرات المندلعة في أکثر من محافظة، شنّ النائب الثاني لرئيس مجلس النواب عارف طيفور هجوما علی نائب رئيس مجلس الوزراء حسين الشهرستاني رئيس اللجنة الوزارية للنظر بمطالب المتظاهرين، معتبرا انه "فشل في التفاوض معهم".
وفيما قال نائب رئيس الوزراء صالح المطلک إن "التحالف الوطني بعيد عن مطالب المتظاهرين"، قلل التيار الصدري والعراقية من أهمية النتائج التي ستصل إليها اللجنة الوزارية، واعتبرت العراقية أن اللجنة "لا تختلف عن مئات غيرها شکلت في السنوات السابقة ولم تحقق أي نتيجة"، مطالبة الحکومة باتخاذ مواقف جدية في حل قضية المتظاهرين.
وفضّل التيار الصدري عدم إعطاء لجنة الشهرستاني "اکبر من حجمها لأنها لن تستطيع أن تنفذ ما وعدت به"، وقال نائب صدري أن "اللجنة تهدر الوقت دون أن تحمل جديدا".
وکان من المؤمل أن تسلم اللجنة الخماسية تقريرها النهائي الذي کلفت بإنهائه خلال مدة 73 ساعة التي انتهت أمس الأحد إلی الکتل السياسية لمناقشته والوصول إلی حلول لإنهاء مطالب المتظاهرين، التي يقف في مقدمتها تعديل قانون المساءلة والعدالة وإقرار قانون العفو العام.
وخلال أربع سنوات شکلت الحکومة ما يقارب 790 لجنة تحقيقية، غير أن العديد من اللجان لم تکشف عن نتائج تحقيقاتها خلال الفترة المقررة لها.

من ناحيته، وجه النائب الثاني لرئيس مجلس النواب عارف طيفور، أمس نقدا لاذعا للشهرستاني، قائلا إنه فشل في التفاوض مع المتظاهرين.
وأکد طيفور في بيان صدر أمس وتسلمت (المدی برس)، نسخة منه أن "الشهرستاني فشل في التفاوض مع المتظاهرين ولم ينجح من امتصاص غضب الجماهير المعتصمة التي خرجت من مختلف المحافظات".
في غضون ذلک انتقدت القائمة العراقية اللجنة الخماسية ، مطالبة رئيس الحکومة نوري المالکي ان يصدر عفوا خاصا عن المعتقلات وايجاد حلول جذرية لمطالب المتظاهرين.
وقال عضو العراقية حمزة الکرطاني ان " اللجنة الخماسية ليست صاحبة قرار ، وهي لاتختلف عن سابقاتها التي شکلت بعد اتفاقية اربيل حتی اليوم ولم تقدم اي نتيجة ".
وابدی الکرطاني في اتصال يوم امس مع "المدی" خشيته من أن تکون اللجنة لقتل الوقت وامتصاص زخم المتظاهرين.
وأکد نائب رئيس الوزراء والقيادي في العراقية صالح المطلک، أن المسافة ما زالت حتی الان بعيدة بين مطالب المتظاهرين والتحالف الوطني، وأشار إلی أن العراقية ستعقد اجتماعا استثنائيا لاتخاذ "قرارات مصيرية".
وأوضح المطلک في بيان صحفي أن "ما اتضح من سلسلة الاجتماعات تلک أن المسافة ما زالت حتی الان بعيدة بين مطالب المتظاهرين والقائمة العراقية من جهة والتحالف الوطني من جهة أخری".
ولفت المطلک إلی أن "القائمة ستدعو قادتها وأعضائها إلی اجتماع استثنائي لاتخاذ القرارات المصيرية التي تتناسب مع خطورة الموقف وتداعياته".

مختارات

احدث الأخبار والمقالات