728 x 90

-

الرئيسة مريم رجوي تعزي باستشهاد الشيخ کامل عمران عطية الجبوري

-

  • 10/16/2007
-
-
بمناسبة استشهاد الشيخ کامل عمران عطية الجبوري رئيس رابطة الصداقة والتضامن العراقية مع الشعب الإيراني قدمت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية تعازيها للشعب العراقي خاصة أهالي ديالی ولعائلة الشيخ المجاهد ولمجاهدي درب الحرية في مدينة أشرف الذين فقدوا ناصرًا ومساند‌ًا مخلصًا آخر. ووصفت السيدة رجوي الشيخ کامل بأنه من الرموز البارزة لصمود ووقوف العراقيين وشيوخ العشائر العراقية الغياری بوجه الريح الصفراء المتمثلة في غزو نظام «ولاية الفقيه» للعراق العريق والفدية العظيمة الذي قدمها مجاهدو أشرف في ختام شهر رمضان وعشية عيد الفطر المبارک متمنية الرحمة والغفران للشهيد الخالد والصبر والسلوان والعافية لبقاياه وعائلته الکريمة. وقالت السيدة رجوي إن استشهاد الشيخ کامل وإن کان مؤلمًا بالنسبة لجميع العراقيين الأحرار الشرفاء والشخصيات والأحزاب الديمقراطية العراقية ولکن في الوقت نفسه شاهد علی أصالة وعدالة الدرب الذي اختاره ملايين العراقيين بوجه نظام الحکم القائم في إيران باعتباره تهديدًا رئيسيًا للديمقراطية والاستقلال ووحدة التراب العراقي. وأضافت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية تقول: لو لم يخف الاستبداد الديني الحاکم في إيران من انضمام العراقيين المتزايد بهذه الحرکة ولو لم يصب بالذعر والفزع من کراهيته واستنکاره من قبل أبناء الشعب العراقي لما کان بحاجة إلی إراقة کل هذه الدماء الزکية وإلی کل هذه القسوة والشراسة المتمثلة في الجرائم البشعة مثل اغتيال الشخصيات العراقية البارزة وإسقاطهم شهداء بينهم آية الله محمد الموسوي القاسمي والسيد محمد حسين العوض النائب في البرلمان العراقي والسيد عبد الرحيم نصر الله الأمين العام لحرکة العدالة والتقدم الديمقراطي. وقالت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية: اليوم يعرف الجميع أن نظام «ولاية الفقيه» الحاکم في إيران هو الذي يحرک خيوط کل هذه الجرائم وأعمال سفک الدماء في العراق بدءًا من التفجير المتکرر لمراقد الأئمة الأطهار في سامراء وليس انتهاءًا إلی هدم مساجد أهل السنة واغتيال کبار الشخصيات السنية وإلی اغتيال الشيوخ والأقطاب الشيعة المعارضين لهذا النظام، ومن القتل البشع للمارة في شوارع بغداد إلی قتل العمال العراقيين المشتغلين في مدينة أشرف والقصف المدفعي للمناطق الحدودية العراقية. وأعربت السيده رجوي عن تمنياتها لأرملة وأبناء الشيخ کامل الذين أصيبوا بجروح خلال هذا الاعتداء الإرهابي بالشفاء العاجل قائلة: لا شک في أن العراق الجريح والمنکوب بالمحن سوف يتخلص من کل هذه المصائب والشدائد وسوف تثمر کل هذه الدماء والتضحيات والمعاناة والآلام. هذا وأصدرت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في باريس بيانًا حول استشهاد الشيخ کامل عمران عطية الجبوري رئيس رابطة الصداقة والتضامن العراقية مع الشعب الإيراني علی أيدي الفاشية الدينية الحاکمة في إيران استنکر فيه بشدة هذا الاغتيال الإجرامي الجبان. وجاء في البيان: إن الشيخ کامل قد أدی دورًا بارزًا في إثارة العراقيين ضد التدخلات الإرهابية والتطرفية للنظام الإيراني في العراق منذ تشرين الأول (أکتوبر) عام 2003 بصفته عضوًا في رابطة الصداقة والتضامن العراقية مع الشعب الإيراني ومنذ کانون الأول (ديسمبر) عام 2004 بصفته رئيسًا للرابطة. وهو کان من أهم وکبار الشخصيات الرائدة في الحرکة السياسية والاجتماعية في العراق التي أدت إلی إصدار بيان خمسة ملايين ومائتي ألف عراقي شريف دعمًا للمجاهدين وضرورة قطع أيدي حکام إيران في العراق.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات