728 x 90

-

اطباء عراقيون يدعون المنظمات الدولية الی تقديم الدعم الطبي لسکان مخيم اشرف

-

  • 8/30/2011


واع
29/8/2011


ادان عدد من الاطباء في العاصمة العراقية الحصارالمفروض علی مخيم اشرف،الذي ادی الی وفاة عدد من القاطنين في المخيم، بسبب فقدان الخدمات الصحية.
وقال الطبيب احسان عبد الرزاق يسکن حي الکرادة وسط بغداد، "ان هذا الحصار المفروض علی مخيم اشرف لايمکن وصفه الا بالجريمة النکراء بحق ابرياء، لان منع الدواء عن المتواجدين في المخيم سيؤدی الی وفاة اخرين".
واضاف "ان أي انسان سوي لايقبل بهذا لان الدواء يقدم حتی للحيوانات فاي وحشية هذه؟".
واشار الی ان "عدم تزويد الساکنين في هذا المخيم بالدواء والخدمات الطبية واجراء العمليات الجراحية سيؤدي الی انتشارالامراض والاوبئة في هذا المخيم".
وبين الطبيب وسيم ناجي من حي المسبح "ان منع الدواء عن الابرياء في هذا المخيم يمثل انتهاکا لحقوق الانسان".
واوضح "ان الدواء حق مکفول لاي انسان بغض النظر عن هويته ولونه وعرقه وان منعه عن الابرياء في هذا المخيم يشکل منعطفا خطيرا لهيبة حقوق الانسان في العراق".
ودعا ناجي الامم المتحدة والمنظمات الانسانية والطبية الی ضرورة تقديم الادوية والعلاجات الی المرضی في المخيم بسرعة ودون تاخير".
من جانبه اعتبر الطبيب مخلص يحی عبد الخالق من حي اليرموک الحصار الدوائي علی مخيم اشرف (بالکارثة).
واضاف "ان التوقف عن اجراء العمليات الجراحية والرعاية الصحية الاخری لهؤلاء السکان شيء غير مقبول ومرفوض تماما ويؤدي الی نتائج وخيمة".
مؤکدا "ان زج الامور السياسية في القضايا الانسانية يولد حالة من الارباک في تقديم العون والمساعدة للابرياء ولهذا نری اهمية التحرک بسرعة لانقاذ المرضی الذين يحتاجون الی اجراء العمليات بسبب تفاقم الحالات المرضية لديهم".
يذکر ان اللاجئ السياسي محسن انصاري والذي کان سجين سابق في السجون الإيرانية ولاجئ سياسي سابق في فرنسا توفي يوم الخميس 18 أب الجاري جراء حرمانه من حقة الطبيعي في المعالجة الطبية, وتعد وفاة محسن انصاري امتداد لأعمال القتل والترويع التي أرتکبت بحق اللاجئين في نيسان الماضي, فقد توفي 6 من جرحی هجوم 8 نيسان (أبريل) 2011 وأربعة من المرضی المصابين بأمراض مستعصية علی أقل تقدير خلال الشهور الماضية نتيجة الحصار الطبي المفروض علی مخيم أشرف.
ويشکل أستمرار الحصار الطبي وأستمرار اختلاق وأفتعال الظروف السيئه, هو بذات الوقت أستمرار لأنتهاک حقوق الأنسان واستمرار لأنتهاک القوانين والأعراف الدولية التي تنظم وتضمن حقوق اللاجئين السياسين, وان استمرار الحکومة العراقيه بهکذا افعال يضعها تحت طائلة المحاسبة القانونية الدولية

مختارات

احدث الأخبار والمقالات