728 x 90

مقابلة صحيفة «إيل جورناله» الإيطالية مع الرئيسة رجوي بعنوان: «إيران باتت سجنًا، أوقفوا القمع»

-

  • 7/11/2011
مریم رجوی: ایران باتت سجناً، أوقفوا القمع
مریم رجوی: ایران باتت سجناً، أوقفوا القمع

ايل جورناله الايطالية

8/7/2011

 


روما- نشرت  صحيفة ايل جورناله الايطالية الصادرة يوم 8 تموز مقابلتها مع رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية تحت عنوان «ايران باتت سجناً، أوقفوا القمع» وکتبت في مقدمتها: السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية تناضل من أجل تأسيس ايران ديمقراطية وتحرير أبناء شعبها من براثن الاستبداد الديني. انها وصلت الی ايطاليا هذه الأيام بهدف کسب الدعم لسکان أشرف وادانة النظام الحاکم في طهران الذي يريد ابادتهم.  


وسألت الصحيفة: ممکن أن تعرّفوا معارضاً سياسياً للنظام الايراني يقيم في أشرف؟
أجابت مريم رجوي: الأشرفي هو من يناضل من أجل القيم الديمقراطية أي من يجاهد من أجل تحرير الشعب الايراني من القيود والسجن الکبير الذي بناه النظام الايراني.
ايل جورناله: الا أنه وفي هجوم الثامن من نيسان الذي فقد 36 من سکان أشرف أرواحهم کانت القوات العراقية هي القوات المهاجمة؟
مريم رجوي: نعم. صحيح. ولکن خلف هجوم القوات العراقية نری أيدي النظام الايراني وهذا يدل علی مدی توغل النظام الايراني في حکومة بغداد.
ايل جورناله: لماذا لم يزدهر في ايران الربيع الذي انفجر هکذا في الدول العربية؟
مريم رجوي: الشارع الايراني في حالة الاحتقان قد ينفجر في کل لحظة الا أن أعمال القمع والکبت ساحقة جداً وتجري علی نطاق واسع. ليس من الصدفة أن النظام الايراني يحتل الرتبة الأولی في عدد الاعدامات في العالم. ومن باب المقارنة فان ممارسة القمع والديکتاتورية في ايران أشد من ديکتاتورية القذافي وحتی سوريا. يکفي أن نلاحظ أنه يوجد في ايران ما لا يقل عن سبعين لجنة قمعية وأمنية واجبها حفظ النظام.
ايل جورناله: ولکن في الوقت الحاضر الثورة تجري عبر الانترنت؟
مريم رجوي: هناک ما لا يقل عن 12 جهازا حکوميا مسؤولا عن السيطرة علی الانترنت ورصده وفلترة الايميلات والمواقع الالکترونية.. الکثير من شباب الانتفاضة في عام 2009 اعتقلوا کونهم کانوا مرصودين الکترونياً وعبر البريد الالکتروني.
ايل جورناله: أي نوع من العون تحتاجونه؟
مريم رجوي: اننا نطالب الغرب أن لا يدير ظهره عندما يحين وقت الدفاع عن الشعب الايراني وسکان أشرف. علماً بأن النظام الايراني يحاول يومياً لتکثيف توغله في العراق.
ايل جورناله: انکم حرکة اسلامية ألا تريدون حکومة اسلامية؟
مريم رجوي: اننا نريد تحقيق جمهورية قائمة علی فصل الدين عن الدولة. فقراءتنا عن الاسلام تعني الحرية والتسامح والسلام.
ايل جورناله: مسؤولو الحکومة العراقية يريدون غلق مخيم أشرف بنهاية هذا العام لماذا أنتم تعارضون ذلک؟
مريم رجوي: بسبب أنه مطلب للملالي الحاکمين في ايران الذين يريدون القضاء علی معارضتهم وهم يمررون هدفهم عبر نفوذهم في العراق. اننا بالضد من هذا المطلب وقرار النظام الايراني. ولکننا نقبل خطة البرلمان الاوربي لنقل سکان أشرف الی بلد‌ان ثالثة علی أن يتم ضمان الحماية لسکان أشرف.

 

مختارات

احدث الأخبار والمقالات