728 x 90

-

عضو هيئة الرئاسة العالمية للکنائس يطالب باحالة ملف الهجوم علی أشرف إلی المحکمة الجزائيه الدولية

-

  • 4/25/2011


طالب الأب آندرس غوده غورد عضو هيئة الرئاسة العالمية للکنائس ونائب کبير أساقفة الدنيمارک بحماية أشرف من قبل الامم المتحدة وأمريکا واحالة ملف الهجوم علی أشرف إلی المحکمة الجزائيه الدولية قائلاً: اني أندد من صميم القلب هجوم القوات المسلحة العراقية علی مخيم أشرف في 8 نيسان وأدعم بقوة العمل لإجراء تحقيق مستقل وحماية وتقديم الإغاثة العاجلة لسکان مخيم أشرف.
کما أصدر الأب آندرس غوده غورد بياناً فيما يلي نصه:
في الثامن من نيسان 2011 شنت قطعات قوامها 2500 من القوات المسلحة العراقيه وبأمر من نوري المالکي وبطلب من النظام الايراني وباستخدام 140 عجلة مصفحة هجومًا علی المعارضين الايرانيين العزل والمجردين عن السلاح في مخيم أشرف قتل من جرائه ما لا يقل عن 34 شخصاً بينهم 8 نساء وأصييب أکثر من 300 آخرين بجروح. القوات العراقية فتحت النار دون استثناء علی السکان ودهستهم بعجلات مصفحة کما قصفت مناطق سکنية. عدد القتلی تم تأييده من قبل الامم المتحدة کما أعلنت المفوضه السامية لحقوق الانسان «ليس هناک ما يبرر هذا العدد من الخسائر البشرية. يجب إجراء تحقيق کامل ومستقل وشفاف وملاحقة اولئک المسؤولين عن استخدام العنف قضائياً». فسکان أشرف هم أفراد محميون تحت اتفاقية جنيف الرابعة والقوانين الدولية. فهذا الهجوم العسکري علی أشرف «جريمة ضد الانسانية» و «جريمة حرب». اننا نطالب بما يأتي:
- علی الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الاوربي أن يوقفوا مباشرة هذه المجزرة وأن يضمنوا الانسحاب الفوري للقوات العراقية من مخيم أشرف.
- علی الولايات المتحدة أن تتدخل فورا وتنقل الجرحی الی المستشفی العسکري الأمريکي لتلقي العلاج الطارئ.
- علی الأمم المتحدة والولايات المتحدة تولي السيطرة علی أمن وحماية المخيم.
- علی الأمم المتحدة تخصيص فريق مراقبة دائم في مخيم أشرف للحيلولة دون انتهاک حقوق السکان.
- علی مجلس الأمن الدولي احالة هذا الملف الی المحکمه الجزائية الدولية لملاحقة اولئک المسؤولين عن ارتکاب هذه الجريمة ضد الانسانية قضائياً.