728 x 90

-

مؤتمر «التغيير في الشرق الأوسط – دور المرأة» لمناسبة يوم المرأة العالمي

-

  • 3/8/2011
لمناسبة يوم الثامن من آذار / مارس يوم المرأة العالمي، عقد مؤتمر تحت شعار «التغيير في الشرق الأوسط – دور المرأة» بحضور رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية. وناقش في هذا المؤتمر الذي اقيم بدعوة من لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في اوفيرسوراواز، المتکلمون من مختلف دول العالم حول دور النساء في المقاومة وانتفاضة الشعب الايراني وفي ثورات الشرق الأوسط وشمال افريقيا . وأشاد المتکلمون بوقفة النساء المجاهدات في أشرف بوجه الفاشية الدينية ووصفوا النساء الرائدات في مقاومة الشعب الايراني بأنهن رمز لنضال النساء. ودعا المتکلمون في المؤتمر الی اجراءات دولية لحماية أشرف وضمان حقوق المجاهدين الأشرفيين وفق الاتفاقيات والقانون الدولي.

مريم رجوي: أهلا بکم في بيت المقاومة الايرانية. اننا علی عتبة يوم المرأة العالمي وأنا أهنئ أخواتي في عموم العالم بهذه المناسبة. هذا اليوم يمثل عدم المساواة والاضطهاد والعنف للنساء. ولکنه في الوقت نفسه وأکثر من ذلک يذکر بنضال النساء الشرس ضد الاجحاف والبطش. ولهذه المناسبة أحيي رواد النضال المطالب بالمساواة للنساء في عموم العالم ولاسيما النساء البطلات في الثورات الأخيرة التي يشهدها الشرق الاوسط وشمال افريقيا والانتصارات الکبيرة التي حققوها لدول المنطقة ولجميعنا.
ربما نلتقي معاً لأول مرة، الا أننا قريبون جداً ونعرف بعضنا البعض. أعتقد أن ما يقربنا بعضنا بالبعض ونشعر بالاقتراب الأکثر هو قبل کل شيء آلامنا المشترکة وکذلک عدونا المشترک أي نظام ولاية الفقيه الحاکم في ايران و في طهران. وهو يحکم کل ايران والآن لابد من القول انه يحکم الکثير من دول المنطقة. أعتقد قلما بلد في المنطقة قد سلم من ظلم وجور هؤلاء الحکام المتاجرين بالدين.نعم وکما قلت، لدينا آلام مشترکة وعدو مشترک وطبعا آمال وطموحات مشترکة أيضا لتخلص شعوبنا من التطرف والاستبداد والتخلف.
ولهذا السبب فان جمعينا قد تغنينا في شوارع تونس أو القاهرة وبنغازي وبغداد وبقية العواصم مع المنتفضين نشيد «اذا الشعب يوماً أراد الحياة» وتبادلنا التهاني بمناسبة انتصار الثورات. لأنه کل واحد منها کان انتصارًا لجميعنا. کما أن الشعب الثائر في هذه الدول غمره الفرح عندما رفع الشعب الايراني خلال هذه الايام مرتين شعار «ليسقط مبدأ ولاية الفقيه» ودعا الی اسقاط نظام ولاية الفقيه في طهران وعددا آخر من المدن الايرانية الکبری وعندما انتفض الشعب الايراني بهذه الشعارات فاننا شهدنا فرحة جميع شعوب المنطقة في هذه الانتفاضات والثورات.
أخواتي واخوتي الأعزاء!
الثورات في الشرق الأوسط وشمال افريقيا تقول للعالم ان مرحلة جديدة بدأت في الشرق الأوسط . وهذا واقع لا يمکن أن ينکره أحد. رسالة هذا الربيع المزدهر هي: ان قرن الحادي والعشرين هو قرننا. شئتم أم أبيتم.
عصر المرأة وعصر الشباب وعصر الديمقراطية والمساواة وعصر حرية شعوب المنطقة. هذه هي تلک الحقيقة التي لا يمکن لأحد أن ينکرها في خضم هذه التلاطمات.
ماهي مؤشرات هذه المرحلة؟
- أول مؤشر هو أن الديمقراطية والمساواة وبحجم الشرق الاوسط وشمال افريقيا تحولتا الی مطلب عام. تعطش مجتمعاتنا الی الديمقراطية والمساواة لم يکن في أي برهة من التاريخ الی هذا الحد.
- المؤشر الثاني هو أن هذه الحرکة حرکة شاملة. وفي هذه الحرکة الشاملة، الشباب والنساء هم الذين يلعبون الدور النشط والريادي. وهذا هو عامل جديد شد انتباه العالم ودفع الجميع الی أن يستندوا اليه في تحاليلهم وتقاريرهم.
- ثالث مؤشر هو تجاهل الحرکة التحررية التي هي المشروع المشترک للمتطرفين والمساومين الغربيين معهم مما باء بالفشل. ويمکن القول بقوة أن سياسة المساومة التي کانت فرصة تاريخية للمتطرفين ووفرت لهم فرصة تاريخية لبقائهم وتغذيتهم قد باءت بالفشل الآن والکل أذعنوا بفشل هذه السياسة.
- وأما المؤشر البارز الرابع لهذه المرحلة فهو موجة التغيير التي عمت عموم دول المنطقة واستهدفت فاشية ولاية الفقيه بقوة. وخلافاً لأکاذيب الملالي الحاکمين في طهران ، فهذه الحرکة في الواقع هي ضد ولاية الفقيه والنسخة الخمينية الرجعية التي کانت تعتقد أنه بامکانها أن تصدرها بعد ايران الی بقية دول المنطقة ولکنها الآن تری أن الجميع بدأوا يتبرأون منها سواء في ايران أو في دول المنطقة والکل بدأوا ينادون بالتحرر والديمقراطية.
وفي الحقيقة ان المقاومة والوعي العام تجاه الطبيعة الخبيثة لهذا النظام قد زاد والکل عرفوا کم هي خطيرة الأطماع الشريرة لهذا النظام للمنطقة. واذا لم يقفوا بوجهها ولا يدفعون ثمنها بسرعة، سوف تأخذ ثمناً وجباية أکبر علی حساب أخواتنا واخواننا في کل المنطقة. ومع بدء المرحلة الجديدة من حياة الشعوب في هذه المنطقة، فتهديد هذا النظام هو أکبر من أي وقت آخر بالنسبة للمرحلة العابرة.
أخواتي العزيزات!
- هل لهذا الافق الرائع ولتحقيق هذا التغيير المصيري لنيل الديمقراطية والمساواة بامکان المرأة أن تفعل عملاً؟
ربما يزعجکم سؤالي ولکن هذا السؤال ، سؤال مطروح في کل المنطقة وأود أن أطرحه هنا بين جمعنا أي بين أنتن النساء الباسلات والممثلات من جميع دول المنطقة.
- هل نساء الشرق الاوسط بامکانهن أن يکون لهن دور هام في هذا التطور؟
الواقع أن الثورات في شمال افريقيا والشرق الأوسط وحضور الشابات المثير للاشادة في صفوف هذه الحرکات وفي الکثير من الأحيان في الصفوف الأمامية قد رد علی هذا السؤال والجواب هو: نعم بامکانهن ويجب ومن الضروري ودون حضورهن لا يمکن وهذا هو الکلام الجديد.
- الانتفاضة في العام الماضي وکذلک هذا العام في عموم ايران وحضور نضالي ونشط للنساء فيها تعطينا الجواب الايجابي.
- ثلاثة عقود من المقاومة ضد نظام ولاية الفقيه وهذا الکم من الشهيدات والاسيرات الرازحات تحت التعذيب لکنها صامدات، فهذه العقود الثلاثة تقول لنا: نعم
- وکذلک قيادة الصمود في مدينة أشرف من قبل النساء الرائدات تقول: نعم
- يجب القول ان هؤلاء النساء لهن دور جدي، بل يشکلن القوة الحاسمة في النضال ضد التطرف.
- وبعبارة أفضل؛ دونهن لايمکن تمرير هکذا نضال. واذا أردت أن أکمل کلمتي يجب القول: ان النساء يشکلن القوة الحاسمة في بناء الديمقراطية لاسيما في دول منطقة الشرق الأوسط. لأن في منطقة الشرق الاوسط فبلية التطرف لا تسمح لأي مجتمع بالتطور، ولهذا السبب فان نقيض هذه البلية ، نقيض التطرف هو الحضور النشط للمرأة في هذه المعرکة العظيمة.
الواقع أن النساء عانين ما عانين خاصة في ظل حکم المتطرفين القائم علی التمييز والأداء الازدرائي المؤلم وتم قمعهن بشکل قاس وانهن أصبحن ضحيات الاضطهاد والاستغلال وحتی تم انکار حقهن کأنسانة.
والآن لدی الدخول تحدثت الأخت الأفغانية العزيزة لي عن أعمال الظلم والبطش التي تتعرض لها النساء الافغانيات في افغانستان علی أيدي وکلاء الملالي الحاکمين في طهران. انه من المؤلم جداً ونحن نری ونسمع هکذاأخبار ولکن ليس مثلما رأيتم عن کثب لکننا نستطيع أن نلمسها لأننا رأينا أعمالاً مماثلة في نقاط أخری في دول أخری.
أعتقد في الوقت الحاضر وفي عصر الوعي والارتباطات وفي عصر صحوة المرأة ونهوضها، فان أعمال الظلم هذه ليست سبب الألم والمعاناة والتحقير والاساءة للنساء ، بل بالعکس تشکل دافعاً للنساء لنيل الحرية والمساواة. أي أن هذه الأعمال تعمل بمثابة مصدر فعال لخلق قوة للتصدي والنضال ضد مسببيها.
کما أنها تولّد في داخل المرأة عامل الصبر والوقوف والايمان والأمل حتی لا تتخلی عن النضال في أي ظرف کان، أي تعطيها قدرة لا متناهية لکسر القيود وللتغيير والتغير.
ولکن النسخة التي يقدمها نظام ولاية الفقيه تقع في نقطة النقيض من هذه الفکرة وهي معتمدة علی تجاهل الآخرين والاستغلال، لاسيما تجاهل النساء واستغلالهن.
ومقابل هذه الثقافة الهابطة، فان النساء يؤسسن نضالهن علی التفاني.
ومن أجل ازالة أي مانع، تقدم النساء ثمن کل خطوة ويسعين في المقابل أن يغرزن في داخلهن خصائص انسانية واشعال فتيل الصفات الانسانية داخل الأفراد في جمعهن.
وهکذا تستطيع النساء أن ينلن منهلاً انسانياً ازلياً أي القوة الکامنة داخل أي انسان، لاسيما النساء بسبب تعرضهن للقمع والتمييز المضاعف ويحملن الطاقة المکبوتة. وهکذا بامکانهن أن ينلن هذا المنهل الانساني الازلي وأن يکسرن أي سد يقف أمام تطور بني البشر.
أخواتي واخوتي الأعزاء!
ان المرحلة الجديدة تُعرف بقوة رائعة يمکنها أن تذلل حواجز کبيرة من أمامها. فهذه القوة هي قوة التضامن بين الشعوب في هذه المنطقة وخاصة التضامن بين النساء.
- التضامن والتلاحم تجاه عدونا المشترک أي الملالي الحاکمين في ايران.
- المعاونة والمناصرة لنيل الحرية.
لا ننسی أن خلال الاسابيع القليلة الماضية تظاهر الشعب الافغاني في کابول لابداء غضبهم واحتجاجهم علی اعدام أخواتهم واخوانهم الايرانيين علی أيدي نظام ولاية الفقيه.
لا ننسی أن أبناء الشعب الفلسطيني في العام الماضي کم بذلوا من جهود لارسال المواد الغذائية والادوية الی أشرف المحاصر.
ولا ننسی حملات التأييد والدفاع النشط للمجاهدين الأشرفيين من قبل المثقفين، والکتّاب والمدافعين عن حقوق الانسان والمحامين المصريين .
والآن ، أشرف رغم أنه يعيش عامه الثالث من الحصار الظالم واللاانساني ، الا أنه قد أوصل وقفته بوجه الضغوط والحملات المنظمة من قبل نظام ولاية الفقيه الی ذروته. لاسيما أن الملالي يمارسون أکثر من عام ومن خلال نصب 210 مکبرات صوت أطراف أشرف حرباً نفسية قذرة علی مدار الساعة ضد أشرف. فضلاً عن أن رئاسة الوزراء العراقية بصدد زيادة قوات القمع في أشرف عملاً بما وعده لخامنئي في طهران.
لذلک فانني أعتقد في هذا الظرف، اذا استطاع أشرف وبمساعدتکن أنتن الأخوات وبقية الأخوات والأخوة في عموم العالم ويقف صامداً عنيداً مقابل أي نوع من الظلم والاضطهاد وينهک العدو، فهذا هو المثال الذي يمکن استکثاره في کل مکان.

السيدة بومدين الحقوقية البارزة والکاتبة والسيدة الأولی للجزائر في عهد بومدين.

.... المرأة في العالم العربي تمثل القدوة لنا. المرأة في کل مناطق العالم العربي والعالم الاسلامي لأننا نفکر في اخواتنا في فلسطين في العراق في مصر في تونس في الجزائر التي أنتمي اليها وأنا أحيي الأخوات الموجودات هنا.. واجهنا الاصوليين وفهمنا وأدرکنا معنی الاصولية... سيادة الرئيسة ، عشنا وشفنا المذبحة الکبری للاصوليين...
لن أريد أن تتکرر هذه المذبحات هذه الکوارث التي عانين بها لاسيما في ... طبعا لهذا السبب ولا ننسی في ايران خميني زود بلادنا بالاسلحة أي بالنسبة للارهاب. وأنا شخصيا لا أستطيع أن أتحمل انتقادة مواجهة الاسلام لأن اسلام النبي (ص) ليس الاسلام الذي بعض الاصوليين يفرضونه علينا. ... نحن نعرف جيداً تاريخ العصر الجاهلي، تاريخ صدر الاسلام... في ذاک الوقت أقول أراد تحرير المرأة ... لما نقرأ کتب التفسير نری بأن النبي (ص) کان يريد تحرير المرأة.. طبعا نتکلم عن الظروف الماضية.. الرئيس بومدين کان يقول العيب ليس في الاسلام، العيب في الذين يريدون تشويه الاسلام. ...الاسلام کلمة الرحمة ... يجب أن نتساءل علينا لماذا ؟ ما هي أسباب هذه الثورة الآن؟ لماذا ما هي هذه الأسباب؟... تتألم مما؟ تتألم من الفقر. تتألم من اهمال السلطات الحاکمة يعني ما فيش العلاقات بين القمة (السلطة) والقاعدة... شبابنا مهملين من طرف السلطة. شبابنا ما عندهم أي آمال.. آمال فيما؟ آمال في الخدمة، آمال في منصب الشغل، آمال في السکن، آمال في التقدم والآن التقدم يفرض نفسه علی شعوبنا.
النائبة الاردنية نريمان الروسان

سيدتي قبل أن أبدأ بکلمتي، اسمحي لي أنا أشکر جميع الأخوات اللواتي حضرن من بعض الأقطار العربية ليتعرفوا علی هذه المنظمة العظيمة ولينقلوا مبادئ هذه المنظمة الی اخوانهم في بلدانهم حتی يکون لها أنصار في جميع أنحاء العالم.
سيدتي قد أکتشفت اليوم بأنکِ لست فقط قائدة حرکة ثورية وانما أنتِ قائدة اصلاحية عظيمة رغم مسؤولياتک السياسية. نحن في الاردن لم نعاني من الحرکات الاصولية لکننا نشعر مع جميع الأخوات اللواتي ونحن نعاصر الأخوات في ايران وفي الجزائر وکلنا نتابع هذه الممارسات وقلبنا کله ألم علی ما کانت تؤول اليه هذه الممارسات اللاانسانية بحق تلک السيدات
ربما لسنا نحن مجتمع مثالي ، ربما في الدستور الاردني و في القوانين الاردنية لم يهضم حق المرأة . المرأة الاردنية أخذت حقوق کثيرة ..حقها في التعليم وحقها في تولي المناصب وحقها في العلاج وحقها في کل شيء ولکن ربما يمکن المرأة الاردنية لم تستطع أن تصل الی مرکز صناعة القرار بسرعة لأسباب ليست سياسية وانما لأسباب اجتماعية. فنحن مجتمع عشائري يعطي للرجل الحق أکثر.
سيدتي الشرق وعنوان فخارها، انه لشرف عظيم أن يکون لي صداقة مع هذه المنظمة التي ترفع شعار الحرية التي يتوق لها الکثير في هذا العالم مما يرزحون تحت وطأة اولئک الذين اتخذوا من قهر الشعوب سبيلاً للحکم و السياسة. هذه المنظمة التي تأبی الاّ أن تکون منارة علی درب التحرير تنير الدروب لاولئک الذين غمرتهم ظلمة الاستبداد والطغيان.
سيدة الشرق، کان توافدنا ولقائاتنا المتواصلة معکم علی مدار الأعوام ينطلق من أن توجهاتنا تتلاقی في نقطة تمس مشاعر الشعوب المحبة للسلام والتواقة للحرية. لقد کان الأمس عرساً انتصارياً لحرکتکم المبارکة وجهودکم المنظورة لخدمة شعبکم وأمتکم. نبارک لکم هذا الجمع الطيب وتلک المناصرة المنقطعة النظير التي لهجت بها حناجر مؤيديکم ان استطعتم أن تجعلوا من الاعداء أصدقاء ومن اولئک الذين کانوا ينظرون لکم بالأمس شذراً ها هم اليوم يرمقونکم بالاحترام والاعجاب والتقدير. عاشت ثورتکم وعاش نضالکم . المجد لشهدائکم والصمود والعز لساکني أشرف الأبطال وسنکون ان شاء الله مع الجموع المشتاقة لثورتک البهية يوم النصر في طهران و السلام عليکم ورحمة الله..

الشيخ تيسيير التميمي قاضي القضاة في فلسطين

مداخلتي ستتضمن الادلاء بشهادة عن قائد الثورة الفلسطينة أعدل وأطول ثورة في التاريخ المعاصر حدثني بها الرئيس الشهيد ياسر عرفات عن منظمة مجاهدي خلق.
بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد الله وأصلي وأسلم علی سيدنا محمد القائل «النساء شقائق رجال». نظام الحکم في الاسلام بعيد عن الملالي وعن المشايخ. هناک ديمقراطية وشوری في الاسلام. وأمرهم شوری بينهم. هذا هو الاسلام . من أين جاءوا بأن الاسلام دين التطرف أو أن الاسلام يدعو الی الاستبداد وهذا هو الظلم للاسلام دين الرحمة وما أرسلناک الا رحمة للعالمين. أنا سأدلي بشهادة الرئيس ياسر عرفات رحمة الله عليه حدثني بها حينما أوفدني لحضور لقاء لمنظمة مجاهدي خلق . تردت لأن کان هناک تعتيماً عليها وتشويها لصورتها. فحدثني بما يلي: قال حينما قامت دولة خميني في طهران وحولت سفارة اسرائيل الی سفارة فلسطين ودعيت الی السفر الی طهران واستقبلت استقبال الأبطال من قبل نظام خميني. ففوجئت بأن خميني يريد أن يوظف القضية الفلسطينية کما يوظف الاسلام لتصدير ثورته الی العالم. فالرئيس ياسر عرفات ونحن نعتز کشعب فلسطيني بنضاله وبأنه استشهد من أجل القدس. قضية الأمة المرکزية قضية الأديان، القدس أرض النبوات ومهد الحضارات ومهبط الرسالات. نعم رفض أن يکون في جيب خميني. رفض أن يتنازل عن القرار الفلسطيني المستقل. نعم يريدون أن يتاجروا في القضية الفلسطينية ، يريدون أن يوظفوها لأنهم يعرفون أنها قضية العالم الاسلام والأحرار والشرفاء في العالم. فرفض الرئيس ياسر عرفات. فظلم ومورست عليه من قبل ايران و من سوريا ومن حلفاء ايران أبشع أنواع الظلم. فقال لي ان هناک جماعة هي التي ستذهب لحضور ندوتهم. التقيت بقائدها الأخ مسعود رجوي في بغداد ثم بقائدتها الرئيسة المنتخبة الأخت مريم رجوي في لندن. هذه الحرکة أو المنظمة تتفق مع الثورة الفلسطينية في کثير من مبادئها. انها ثورة ضد الظلم ، ثورة ضد الاستبداد، ثورة ضد الاحتلال، ثورة ضد التخلف، ثورة.. تحدث کثيراً عن هذه المقاومة . قال نحن نتفق معها في کثير من الأمور وحدثني مطولاً. نعم شجعني وجئت والتقيت بالأخوة هنا في منظمة مجاهدي خلق . فتعرفت علی بشاعة النظام في ايران الذي يدعي زورا وبهتانا أنه نظام اسلامي أو ثورة اسلامية . لا علاقة لهم بالاسلام لا من قريب ولا من بعيد. الاسلام لا يقتل عشرات الآلاف من أبناء شعب ايران. الاسلام لا يکمم الأفواه . الاسلام لا يصادر حرية التعبير أو حرية الرأي. الاسلام لا يؤيد النظام الاستبدادية . ليس هذا من الاسلام في شيء وتعرفت علی الشيء الکثير من ظلم هؤلاء الملالي و من بشاعة جرائمهم ضد الانسان. وأنا أقول لا يستطيع الانسان أن يقول أن هذا شأن داخلي ايران أو ليبي أو تونسي. لا . حقوق الانسان شأن انساني عالمي. الله سبحانه وتعالي کرّم الانسان بصفته انسان بصرف النظر عن دينه أو لونه أو جنسه. نعم فيجب علی أي انسان أن ينتصر لأي انسان مقهور في أي مکان في العالم. وأنا أقول بالنسبة هذه الشهادة لابد من الادلاء بها أمام الأخوات في هذا اللقاء الهام. أما بالنسبة للمرأة اسمحوا لي أنا شخصيا قد قمت بتعيين اول امرأة في منصب قاضي شرعي علی مستوی العالم الاسلامي. الاسلام أعطی المرأة الفرصة أن تتبوأ کل المناصب ، المرأة تميزت بأدائها. وأنا أقول الآن انظروا الی هذه المرأة التي تميزت وقادت أعظم معارضة لأبشع نظام استبدادي في العالم وتميزت بذلک. أنا أنتصر المرأة ليس نفاقاً لها وانما هذه حقيقة. وشکراً لکم وبارک الله فيکم.
نجات الاسطل عضو البرلمان الفلسطيني
بسم الله الرحمن الرحيم
السيدة الرئيسة مريم رجوي
الاخوات المناضلات، الأخوة الحضور، جئنا اليکم من فلسطين ، بلد النضال والمعاناة، جئنا لتنضامن معکم ونحيي نضالکم و شجاعتکم و مقاومتکم من أجل الحق والحرية والعدالة، من أجل القضاء علی نظام ظالم ديکتاتوري في ايران متستر بالدين والاصولية والتطرف، وأنتم تسعون في تحقيق آمال الشعب الايراني في الحرية والعدالة والديمقراطية والمساواة ورفع الظلم عن المرأة بکافة أشکاله. وکذلک نحيي ونشد علی أيدي المرأة في منظمة مجاهدي خلق وخاصة في معسکر أشرف. ونحن نتفهم قضيتکم لأننا أصحاب قضية وحق حيث بدأنا نضالنا معاً ونأمل أن يکون الحاضر القريب المفعم بثورات الشعوب في الشرق الأوسط علامة فارقة للتغيير والاصلاح للتغيير لصالح الشعب الايراني والمرأة الايرانية وتحقيق العدالة والحرية والاستقلال.
الأخوات المناضلات، نحن مدعوون جميعا کبرلمانيات ومنظمات حقوق الانسان ومنظمات للمرأة والمجتمع المدني وشخصيات سياسية فاعلة مؤثرة لدعوة الولايات المتحدة علی شطب اسمکم من اللائحة السوداء (الارهاب) وکذلک ندعو الولايات المتحدة والحکومة العراقية الی رفع الحصار والظلم والسماح للادوية والمواد الغذائية ومستلزمات الحياة ورفع مکبرات الصوت التي تمثل أقصی أنواع العذاب النفسي والجسدي علی المجاهدين والمرأة في معسکر أشرف وکذلک نهيب لهم بالسماح لمنظمات حقوق الانسان بزيارة المخيم والاطلاع علی الاوضاع الصحية والمأساوية للمرأة والمجاهدين هناک. وليس خافياً عليکم المعاناة التي يعانيها الشعب الفلسطيني وخاصة المرأه الفلسطينية التي حملت العبء الفلسطيني. نعاني من الانقسام الداخلي الفلسطيني الذي ساهم النظام الايراني الجائر بدعمه للحرکات الدينية الاصولية التي تجير الدين لأغراض سياسية بالمال السياسي هذا زاد من هوة الانقسام الفلسطيني وأفشل کل المحاولات التي قامت بها السلطة الوطنية الفلسطينية لانهاء الانقسام. واستخدم النظام الايراني الانقسام کورقة سياسية يستعملها للمزايدات السياسية و خلق لوبي ضاغط في منطقة الشرق الاوسط
وفي الختام لايسعني الا کل الدعم لنضال المرأة أينما کانت في مخيم أشرف ومنظمة مجاهدي خلق وفي فلسطين في العراق أينما کانت ودعمها في هذا اليوم (اليوم العالمي للمرأة) الذي نحتفل بمرور مئة عام علی ذلک النضال الذي ناضلت المرأة من أجل حقوقها ومن أجل المساواة والعدالة والتي ناضلت من أجل مجتمع أفضل لها ولاسرتها ولأولادها. معا جميعا مرأة ورجل نستطيع التغيير . تغيير الانظمة الفاسدة المستبدة المتخلفة الاصولية ونحولها الی واقع ومجتمع تسوده الديمقراطية والحرية والعدالة والمساواة ويکون به التسامح الديني والمصالحة الاجتماعية. الحرية کل الحرية للأسری والرحمة کل الرحمة والمجد للشهداء والشهيدات والسلام عليکم و رحمة الله وبرکاته.
السيدة وفاء بني مصطفی عضو البرلمان الاردني

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام علي سيدنا محمد خاتم الانبياء والمرسلين،

السيدة المناضلة السيدة مريم رجوي، السيدات والسادة الکرام، يشرفني اليوم أن أکون بينکم أنا الشابة الاردنية التي تشرفت بأن أکون أصغر نائب في تاريخ الاردن الحديث لأطلع خلال هذه الزيارة علی جزء يسير من تاريخ نضالکم المشرّف ضد النظام الدکتاتوري في ايران. کما يسعدني في هذا المحفل أن أبارک لکل نساء العالم باليوم العالمي للمرأة وأنا أبارک لأخواتنا من تونس ومصر وليبيا بالثورات المبارکة ضد کل الأنظمة التي تحاول تأليه نفسها وضد جميع الرؤساء الذين يعتقدون بأنهم هبة الله لشعوبهم وآلهة الأرض المنتقاه والمصطفی وأن شعوبهم بدونهم هي شعوب هائمة علی وجهها لا تستطيع النهوض والتطور. شکرا لکل الثائرين لأنکم أعدتم لنا الثقة من جديد للشباب العربي. ونتمنی أن لا يتم تجيير هذه الثورات وسرقتها وألا يکون الأمر کقفزة في الفراغ. تحية أيضا للنساء في فلسطين الحبيبة القابعات تحت ظل وظلم الاحتلال الاسرائيلي الصهيوني النساء المحاصرات والاسيرات والمعتقلات، أنتن قدوتنا في النضال والمقاومة ضد القمع والاستبداد.
أما نساءکم يا سيدتي في مخيم أشرف القابعات تحت ظل الظلم في ظل ظروف لاانسانية مرعبة فتحية حب واجلال واکبار ونقول لهن اصبرن وصابرن وليس أصدق من ذلک قوله تعالی وبشر الصابرين (صدق الله العظيم).
کما ونؤکد کذلک علی قرار البرلمان الاوربي الصادر في 24 /4/2009 والذي نص علی أن سکان أشرف أشخاص محميون في اطار اتفاقية جنيف الرابعة للسلام وتحية لکم يا سيدتي في منظمة مجاهدي خلق بالنضال لايصال صوتکم لکل العالم وأقول لکم يا سيدتي أن الذي لا يسمعکم هو أصم.
من أجل ماذا تناضل النساء؟ من أجل الحرية والعدالة والمساواة بين جميع أفراد الشعب دون تمييز بين الرجال والنساء. لم نصل في الاردن الی البرلمان ببساطة کان لابد لنا من محاربة منظومة من العادات والتقاليد التي تنظر الی المرأة بصورة نمطية فصدقوني أن لکل دولة تحدياتها ومشکلاتها. نناضل في الاردن حتی تأخذ المرأة کافة حقوقها وفق الدستور، نناضل حتی لا ينظر الآخرين لحاجبنا بأنه حاجز يعيقنا عن الانفتاح علی العالم. فحجابنا حجاب للرأس وليس حجاب للعقل. والاسلام المتسامح الصحيح ودين صالح لکل مکان وزمان لا يحجمنا ولا يقزمنا ولا يمنعنا من القيام بدورنا القيادي وقد أعطيکم مئات الأمثلة من التاريخ الاسلامي علی ذلک. نؤمن بقدرات المرأة نؤمن بأن العالم الذي تقوده المرأة هو عالم أقل عنف واضطهاد وعالم أقل تدميراً للبيئة والفساد. نؤمن بأن النساء يجب أن تأخذ دورها المهم والمحوري في صناعة القرار والمواقع القيادية حتی يکون الغد مشرقاً والعالم أفضل وأجمل. في النهاية نتمنی أن يکون لقائنا القادم ياسيدتي المناضلة عندما توجهين لنا الدعوة من ايران وأن تنعموا في ايران بالدولة المدنية وبالأمن والازدهار والاستقرار والديمقراطية التي اذا لم تحيا بالمعارضة تموت وتدفن معها والی جانبهما کل الحقوق والحريات وشکراً لکم.