728 x 90

-

إجبار النظام الإيراني المرأة المحکوم عليها بالرجم علی الاعتراف المتلفز يثير الاستنکار العالمي

-

  • 8/14/2010
سکینة محمدی آشتیانی
سکینة محمدی آشتیانی


أثار قيام نظام الملالي الديکتاتوري الحاکم في إيران بإجبار سکينة محمدي آشتياني علی الاعتراف المتلفز إدانات وبيانات شجب واستنکار علی المستوی العالمي. حيث أصدرت منظمة العفو الدولية نداءً عاجلاً احتجت فيه علی هذا العمل الإجرامي قائلة: «هذه المحاولة المسماة بالاعتراف تشکل جزءاً من قائمة الاعترافات القسرية واجبار المعتقلين علی قبول التهمة في العام الماضي.. ان هذه المحاولات لانتزاع الاعترافات تظهر أنه لا أدلة ضد سکينة محمدي آشتياني وهناک تقارير تؤکد أن سکينة محمدي آشتياني قد تعرضت في سجن تبريز للتعذيب والإيذاء».
الحکومة البريطانية بدورها نددت بقوة بمهزلة ما يسمی بالاعتراف المتلفز لسکينة محمدي آشتياني حيث قال الناطق باسم وزارة الخارجية البريطانية: «مشاهدة اعتراف سکينة محمدي آشتياني الذي تم بثه علی شاشة التلفزيون الايراني، غير مرحب به واننا قلقون من تصريح محاميها القائل بأن الاعتراف جاء اثر أعمال التعذيب التي تعرضت لها»، ودعت وزارة الخارجية البريطانية سلطات النظام الايراني الی الالتزام بتعهداتها الدولية فيما يتعلق بحقوق الانسان.
من جانب آخر أعلن الناطق باسم وزاره الخارجية الألمانية: «إن عقوبة الإعدام بالرجم هي طريقة غير انسانية ومناقضة لحقوق الإنسان ونحن نستنکرها.. إن تعليق تنفيذ الحکم بالإعدام علی سکينة محمدي آشتياني ليس کافياً ويجب إلغاؤه.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات