728 x 90

700 طبيب يهاجرون إيران سنويًا وبطالة الأطباء بينما هناك مناطق عديدة في إيران محرومة من الطبيب

  • 7/30/2019
700 طبيب يهاجرون إيران سنويًا
700 طبيب يهاجرون إيران سنويًا

في اعتراف يبين عمق الإفلاس الاقتصادي والاجتماعي للنظام ومدى كراهية عموم الشعب تجاه نظام الملالي، أعلن رئيس المجلس الأعلى لمنظمة النظام الطبي للنظام الإيراني أن 700 طبيب يهاجرون البلاد سنويًا وأن العديد من الأطباء في إيران هم عاطلون عن العمل وأن كثيرا من الأطباء يمتهنون مهنا غير الطبابة كما أكد في الوقت نفسه أن هناك مناطق عديدة في إيران محرومة من الطبيب.

وقال الدكتور محمد رضا ظفرقندي في حوار مع وكالة أنباء ايسنا أن أعدادا كبيرة من الأطباء بينهم ممارس عام عاطلون عن العمل ومعنى ذلك أننا لا نعاني من قلة أعداد الطبيب حسب المعايير ولكن المشكلة هي أننا لم نستطع تأمين الظروف الاقتصادية الصحيحة واستخدام القوى في مناطق مختلفة منها المناطق المحرومة.

وأضاف: لذلك، حتى إذا تم إعداد أطباء بأضعاف أكبر من العدد الحالي، ولكن في غياب البنى التحتية والاقتصاد الصحيح وظروف العمل المناسب وانعدام المستشفيات في المناطق المحرومة، فطبعًا لا تنحل المشكلة، بل تزداد مشكلة أخرى وهي بطالة الأطباء. لاشك أن هذا الأمر يكون ضربة جسيمة للدولة.

وبشأن هجرة الأطباء قال:حسب تقييمنا فإن الأطباء يهاجرون سنويًا وفي المجال العام حوالي 400 طبيب وفي مجال الأطباء المتخصصين يهاجرون سنويا أعداد تتراوح بين 300 و350 طبيبا. طبعا هذا العدد ليس عدد كامل لأننا لا نحصل على كل المصادر.

وردا على سؤال ايسنا بشأن عدد الآطباء العاطلين عن العمل، قال ظفرقندي: في منظمة النظام الطبي هناك حوالي 85 ألف ممارس عام يحملون أرقام النظام الطبي، ومن هذا العدد حصل حوالي 40 ألف منهم على رخص العمل والطبابة. لذلك فإن أعدادًا من هؤلاء الأطباء إما غادروا البلاد أو يمتهنون مهنًا أخرى.

من جانبه قال إيرج حريرجي مساعد وزير الصحة للنظام في مقابلة مع وكالة أنباء ايسنا: مؤشر عدد الممارس العام والطبيب المتخصص وطبيب الأسنان في البلاد 1.6 طبيب لكل 1000 نسمة. بينما العدد الأدني المطلوب في هذا المجال هو 2.5 طبيب لكل 1000 نسمة.

وأضاف: في كثير من البلدان المتقدمة في هذا المجال هناك مؤشر بين 3.5 و5 طبيب لكل ألف شخص.