728 x 90

کورونا في إيران .. اعتراف بفشل السياسة الإجرامية لنظام الملالي

  • 4/11/2020
شهاب الدين بي مقدار عضو مجلس الشورى لنظام الملالي
شهاب الدين بي مقدار عضو مجلس الشورى لنظام الملالي

حذر عضو مجلس الشورى لنظام الملالي في وكالة أنباء "ايسنا" الحكومية من سياسات روحاني في السيطرة على فيروس كورونا .

وقال من خلال تنفيذ سياسات ترقيعية، لا يمكن منع انتشار فيروس كورونا. "نشهد اليوم نشاط البنوك و الدوائر ، وهذا ما يدفع الناس للخروج من منازلهم والسفر عبر المدن، الأمر الذي يبعث على القلق في الوضع الحالي".

وأضاف "اذا لم يتم الاغلاق كما هو الحال في دول أخرى، فان صحة شريحة كبيرة من المجتمع ستتأثر وستتبعها قضايا اجتماعية وأمنية.

على الرغم من رفض خطة ذات أسبقية أولى لإغلاق البلد قدمها بعض من أعضاء مجلس شورى النظام، ورغم أن خامنئي أعلن دعمه للإنتاج والقفزة في الإنتاج يوم الخميس 9 أبريل، إلا أن المخاوف بشأن العواقب الوخيمة لإعادة فتح الدوائر الحكومية والمشاغل ودفع الناس إلى مسلخ كورونا ، جعل الزمر الحكومية تتصارع بعضها بعضًا.

وقالت طيبة سياوشي عضو مجلس شورى النظام "الأصوات في خطة إغلاق البلاد كانت مشكوك فيها، لكن هيئة رئاسة المجلس لم تنظر فيها." "مع افتتاح الدوائر الحكومية والمنظمات وأنشطة ثلثي الناس اعتباراً من بداية الأسبوع المقبل، يبدو علينا أن نرى زيادة في عدد أولئك الذين يصابون بكورونا"

قال حسين زاده عضو آخر في مجلس شورى النظام:" تم إغلاق مجلس شورى النظام عن عمد لتقليل أو تقويض الرقابة على الحكومة أو الغائها من حيث المبدأ. "إن الحكومة تعطی الأولوية لإقتصاد على حساب أرواح المواطنين."

و كتب "موقع رويداد 24 " الحكومي يوم 10 أبريل :"حُذفت خطة اغلاق البلاد من جدول أعمال المجلس بشكل غريب لتصل الرقابة على الحكومة الى الحد الأدنى".

كما متزامنا مع استئناف العمل الروتيني اليوم السبت 11 أبريل بأمر من خامنئي وروحاني، اعترف محافظ خوزستان: "في بعض مدن خوزستان، نشعر بالقلق من تفشي المرض. منحى المرض في المحافظة فی حال الصعود، هذا المنحدر بمثابة إنذار. "(وكالة أنباء إيرنا 8 أبريل)

أخبار ذات صلة:

إيران .. الصراع بين الزمر الحكومية خوفًا من العواقب الوخيمة لإعادة فتح الدوائر

المقاومة الإيرانية: أرواح الناس لا قيمة لدى خامنئي، وهاجسه الوحيد الحفاظ على النظام

مؤتمر صحفي للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في أمريكا بشأن كورونا في إيران