728 x 90

کلمة سترون ستيفنسون في مظاهرات بروکسل – 15 یونیو 2019

  • 6/18/2019

إخوتي وأخواتي، يرحب بكم هذا التجمع الرائع

تعلمون أننا نواجه نظامًا مجرمًا. وفي المؤتمر العظيم للعام المنصرم في باريس، كانوا قد خططوا محاولة تفجير مفضوحة. و4من وكلاء وزارة المخابرات (للنظام الإيراني) ينتظرون المحاكمة بتهمة الإرهاب وهم في سجن ببلجيكا. كما حاولوا التفجير في احتفالية النوروز في ألبانيا. وطردت الحكومة الألبانية سفير النظام الإيراني وسكرتيره الأول. إنهم يستخدمون سفاراتهم كمركز للتخطيط لأعمال إرهابية. علينا أن ندعو الاتحاد الأوروبي وكذلك السفارة البريطانية. عليهم إغلاق وإيقاف عمل جميع السفارات للنظام الإيراني في أوروبا. في الولايات المتحدة، تم إلقاء القبض على بعض من وكلاء وزارة المخابرات للنظام وذلك لتنفيذ عملية للمطاردة والمراقبة. كانت خططهم مركزّة على اغتيال مسؤولي مجاهدي خلق في الولايات المتحدة، وحتى في وطني أسكتلندا. وها نحن الآن أمام مكتب ممثلية أسكتلندا في بروكسل حيث ترفرف راية أسكتلندا هناك. في نشرت صحيفة تايمز الأسكتلندية مقالًا يتضمن 3صفحات أشارت فيه إلى حقيقة أن وزارة المخابرات تهدد من يعارضون النظام، حتى في أسكتلندا.

إنه مثير للعار، ولكن عندما زار رئيس الوزراء الياباني شينزو أبه طهران ليجتمع مع خامنئي وروحاني وفي اليوم نفسه أمر الملالي قوات الحرس بتفجير ناقلات النفط في خليج عمان بينها ناقلة نفط يابانية. هذا هو ازدراء يقوم به هذا النظام المجرم تجاه الدبلوماسية الدولية.

إذًا، أيها السيدات والسادة، نحن اليوم في أوروبا خارج مبنى المكتب المركزي للجنة الأوروبية. والمكتب المركزي لمجلس الوزراء هنا وخلفها مبنى البرلمان الأوروبي. وخلفكم مبنى السفارة البريطانية كما سوف نعبر من أمام السفارة الألمانية. ورسالتنا لجميع هؤلاء : أفيقوا! وأوقفوا سياسة المهادنة والمساومة المجنونة هذه. أوقفوا سياسة المساومة مع هذا النظام الشيطاني. إننا ندعم الشعب الإيراني الذي خرج إلى الشوارع. نوجه لهم اليوم هذه الرسالة بأننا نقف بجانب هؤلاء المواطنين البواسل كتفًا على كتف حيث تدعمهم الوحدات الباسلة (معاقل الانتفاضة) لمنظمة مجاهدي خلق ونحن واقفون بجانبهم كتفًا على كتف، لأن هدفي إقامة الحرية والديمقراطية والعدالة والقضاء على هذا النظام القائم على الاستبداد الديني. وشكرًا.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات