728 x 90

يوم السبت 5 سبتمبر -أحدث ضحايا فيروس كورونا في إيران

يوم السبت  5  سبتمبر -أحدث ضحايا فيروس كورونا في إيران
يوم السبت 5 سبتمبر -أحدث ضحايا فيروس كورونا في إيران

أحدث ضحايا فيروس كورونا في إيران
عدد ضحايا كورونا في 410 مدينة في إيران يتخطى 99200 شخص

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، بعد ظهر اليوم السبت،5 سبتمبر 2020، أن عدد ضحايا كورونا في 410 مدينة في إيران قد تجاوز 99200 شخص.

يقوم الموقع يومياً بإعلان عن آخر الأخبار والتقارير والتطورات بصورة موجزة عن كارثـة كورونا فى إيران يشمل آخر الاحصائيـة الخاصـة بضحايا الكارثـة خلال 24 ساعـة الماضيـة.
وذلك فى تمام الساعة 2030 بتوقيت طهران [ السادسة مساءا بتوقيت باريس والسابعة بتوقيت مكة المكرمة ] ان هذه المعلومات ستنشر بصورة متزامنة في موقع لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بالانجليزية وموقع مجاهدي خلق الإيرانية باللغة العربية.
ان هذه المعلومات يتم جمعها عبر شبكات منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ومن المستشفيات، العيادات، المراكز الطبية، المغسلات والمقابر، فضلا عن تقارير داخلية خاصة واستخلاصها فى هذا الموجز.

آقازاده رئيس جمعية منظمة النظام الطبي للنظام: إعادة فتح المدارس لا يتماشى مع الظروف السائدة لفيروس كورونا والوضع «الأحمر» في أجزاء كثيرة من البلاد. تعريض حياة الملايين من الطلاب والمعلمين للخطر يمكن أن تتحول إلى كارثة إنسانية في أقصر وقت. (وكالة أنباء مهر – 3 سبتمبر)

المتحدثة باسم وزارة الصحة للنظام: حالياً 99 مدينة حمراء و 83 مدينة في حالة إنذار، وباقي المدن في حالة بيضاء، أي منخفضة المخاطر. لا توجد بقعة خضراء خالية من الأمراض في البلاد

نمكي وزير الصحة: ​​قلق من موجة جديدة من كورونا. لقد تعب زملائنا في العمل وقد لا يكون الكثير منهم في الساحة. (انتخاب – 3 سبتمبر)

جامعة قزوين الطبية: إعادة فتح المدارس واحتمال تفشي الأنفلونزا وموجة كورونا الجديدة تسبب قلقا شديدا وتخلق ظروفا حرجة. (إرنا – 4 سبتمبر)

السيدة مريم رجوي: بينما يذهب ملايين الطلاب إلى المدارس حيث لا يوجد أدنى احتمال لحمايتهم من كورونا، المدارس التي تفتقر في الظروف العادية إلى الحد الأدنى من المستلزمات الصحية. ستؤدي إعادة فتح المدارس دون الضمانات الضرورية والكافية إلى موجة جديدة من تفشي كورونا وتضحيات عدد كبير من طلابنا ومواطنينا.

ونصحت السيدة رجوي أولياء أمور الطلاب، وخاصة الطلاب الصغار، بالتصرف بطريقة تقلل من خطر الإصابة بالعدوى على الطلاب وأسرهم.