728 x 90

وفاة سجين سياسي في إيران في سجن كهريزك بسبب عرقلة العلاج

نادر مختاري، 35 عاما، اعتقل خلال احتجاجات نوفمبر 2019
نادر مختاري، 35 عاما، اعتقل خلال احتجاجات نوفمبر 2019


نادر مختاري، أحد المتظاهرين المعتقلين في نوفمبر / تشرين الثاني 2019، والذي كان في غيبوبة لفترة طويلة بعد تعرضه للضرب بالهراوات، توفي يوم السبت 19 سبتمبر / أيلول في معتقل كهريزك.
كان السيد مختاري يبلغ من العمر 35 عامًا وكان مشاركا في احتجاجات نوفمبر 2019 في كرج.
دخل نادر مختاري في غيبوبة بعد تعرضه للضرب بالهراوات أثناء الاحتجاجات، وبعد شهر وجدته أسرته في مستشفى في شهر ري.
استعاد وعيه قبل نوروز الماضي، لكن على الرغم من معارضة الأطباء، "نُقل إلى معتقل كهريزك (الآن سروش 111) من قبل رجال الأمن، ونُقل إلى مصحة السجن وسُجن في حالة حرجة".
كان في مركز الاحتجاز هذا منذ بضعة أشهر وتوفي في 19 سبتمبر / أيلول.
ولم تتم إعادة جثة السيد مختاري إلى عائلته بعد، وتتعرض أسرته لـ "ضغط شديد" و "تهديدات".
وأفادت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، استشهاد ما لا يقل عن 1500 شخص على أيدي قوات أمن النظام خلال احتجاجات نوفمبر 2019 في إيران، واعتقال أكثر من 12000 شخص، ولا يزال العديد من المعتقلين في السجن.
إن منع السجناء السياسيين من تلقي العلاج الطبي من قبل نظام الملالي اللاإنساني هو ممارسة شائعة في السجون الإيرانية، حيث يُمنع عدد من السجناء السياسيين المؤيدين لمنظمة مجاهدي خلق من تلقي العلاج الطبي وهم يعانون من أمراض خطيرة للغاية.
وفی يوم الأحد 16 أغسطس 72 من السجناء والمتهمين السياسيين المعتقلين أثناء الانتفاضة العارمة في نوفمبر 2019 کتبوا رسالة أعلنوا فيها إضرابهم عن الطعام في سجن طهران الكبير.
وجاء إضراب هؤلاء السجناء عن الطعام احتجاجًا على عدم منحهم الإجازة في ظروف تفشي فيروس كورونا والوضع غير المعياري لسجن طهران الكبير.
وقالوا في جانب من رسالتهم: «عارض ممثل المدعي العام والمحقق العدلي الخاص للسجناء السياسيين منحنا الإجازة الطارئة التي يمكن أن تنقذ حياتنا، وردا صراحة على آبائنا الذين يسألونهم لماذا سجنتم معيلينا، يقولون إن عليكم أن تموتوا من الجوع».

ذات صلة: