728 x 90

وعاء غليان المجتمع الإيراني ضد نظام الملالي

  • 7/12/2019
حديث اليوم
حديث اليوم

في خضم موضوعات السياسة الخارجية الساخنة والفخ النووي الذي تورط فيه خامنئي ونظامه ، يسعى نظام الملالي إلى اخفات صوت احتجاجات الشعب الإيراني ضده.

تعود محاولة نظام الملالي للتغطية على الاحتجاجات الشعبية واسكاتها قدر الإمكان إلى أنها تبطل سحر العديد من الخدع السياسية التي يلجأ إليها نظام الملالي، لا سيما في مجال السياسة الخارجية. لأنه عندما يرى نظراء نظام الملالي الأجانب أن الأرض ليست راسخة تحت اقدام نظام الملالي في الداخل حيث يعترض الشعب على سيادته وسلطته بشكل مستمر ، فبطبيعة الحال ، يتحركون بحذر أكثر في التعامل مع مثل هذا النظام. وهذا مبدأ في العلاقات الدولية ، كما أن حسن روحاني قال في وقت سابق مرارًا وتكرارًا إن الأمريكيين ، عندما رأوا أن الشعب يرفض السلطة الحالية في انتفاضة شهر ديسمبر2017 ، جعلوا سياستهم تجاه نظام الملالي أكثر حدة ، وإن صح التعبير ، أدرك الأجانب أن نظام الملالي لا يتمتع بقاعدة شعبية والتعامل معه يحمل عواقب وخيمة.

تسليط الضوء على الصراع الخارجي للتستر على الصراعات الداخلية

وجدير بالذكر أن تضخيم الصراع الخارجي للتستر على الصراع الداخلي يعني بلغة أبسط ، " الاتجاه نحو الحرب والصراع الخارجي وتصدير الأزمة والتستر على القمع الداخلي" وهذا جزء من استراتيجية طويلة الأمد تنتهجها الديكتاتورية الدينية التي تحكم إيران ، والتي تم تأسيسها منذ عهد خميني ، وهي مستمرة حتى الآن أيضًا وفعالة.

بهذه الطريقة ، يصبح القمع الداخلي لنظام الملالي أكثر سهولة وأقل تكلفة. كما أن الخميني بنفس السياسة سحق الثورة والمطالب الثورية للشعب بخوض حرب خيانية وصادر الثورة الإيرانية وشوهها.

نظرة على بعض التحركات الاحتجاجية في الآونة الأخيرة

رغم كل الإجراءات التي اتخذها نظام الملالي لخنق صوت الاحتجاجات الاجتماعية، إلا أن الحركات الاحتجاجية للشعب آخذة في الازدياد بسرعة فائقة.

ومن الممكن توضيح حقيقة المناخ الاجتماعي في إيران بسرد مجموعة من الأخبار حول هذا الموضوع:

• اعتصم عمال مصنع صناعة طوق إطارات السيارات في مشهد يوم ۹ يوليو ۲۰۱۹ في مقر المصنع احتجاجًا على عدم دفع متأخراتهم. وحظيت مظاهرة الاحتجاج هذه التي شارك فيها عدد كبير من العمال المعترضين بردود أفعال واسعة النطاق على شبكات التواصل الاجتماعي.

• في يوم الثلاثاء الموافق 9 يوليو 2019، احتشدت مجموعة من عمال صيانة خطوط السكة الحديد في تبريز مقابل مبنى السكك الحديدية في محافظة أذربيجان الشرقية اعتراضًا على نقل عدد من العمال المتظاهرين في منطقة تبريز إلى مناطق أخرى.

• قبل أيام قليلة من احتجاجات العمال في تبريز قام عمال سكة حديد لورستان بتحركات مماثلة ، وفي الوقت نفسه قام ركاب السكة الحديد جنوب أنديمشك بغلق خط سكة حديد طهران جنوبًا في محطة سكة حديد أنديمشك نفسها احتجاجًا على التزام الصمت تجاه تأخير أجورهم.

• في خطوة أخرى ، سافر عدد من المحتجين من سكة حديد لورستان إلى طهران يوم الثلاثاء الموافق 9 يوليو لمتابعة مطالبهم.

• نظم عدد من المعلمين الأبطال الأحرار في كرمانشاه يوم الاثنين الموافق 8 يوليو مظاهرة احتجاجية اعتراضًا على اعتقال أحد زملاءهم وجلده.

• في يوم الأحد 7 يوليو ، 2019 ، قامت مجموعة من سائقي السيارات المؤجرة لشركة كجساران لاستثمار النفط والغاز بتنظيم مظاهرة احتجاجية ، اعتراضًا على عدم دفع رواتبهم المصدق عليها وعدم دفع أجورهم.

لم يتلق هؤلاء السائقون زيادات في الرواتب العام الحالي، ولم يتم تلبية أي من مطالبهم السابقة. إن ضيق العيش وتأجيل الأجور هي أكبر المشاكل التي يواجهها هؤلاء السائقين.

وفيما يلي بعض الحركات الاحتجاجية التي تم تنظيمها في الآونة الأخيرة:

• احتشاد المواطنين المنهوبة أموالهم من قبل مؤسسات كاسبين والبرز ايرانيان وثامن الحجج

• احتجاج السائقين المفصولين من شركة حافلات طهران وضواحيها

• تجمع موظفي اتحادات وحدت (آرمان) الائتمانية أمام مبنى هذه المؤسسة في خرم آباد في مظاهرة احتجاجية اعتراضًا على إغلاق ودائعهم المالية وانعدام الأمن الوظيفي.

• كما تجمع عمال من شركة الغرب للكيمياء الحيوية (باختر بیوشیمی ) أمام مبنى وزارة العدل ووزارة الصحة في طهران.

• تجمع سكان منطقة بوستان التابعة لمدينة "باشت" اعتراضًا على انقطاع المياه لمدة يومين والاختلال في حياة السكان في هذه المنطقة.

واحد كالألف

من الواضح أن الأخبار المذكورة أعلاه يمكن أن تكون جزءًا فقط من واقع الاحتجاجات التي حدثت خلال اليومين أو الثلاثة أيام الماضية نظرًا للرقابة التي يفرضها نظام الملالي على نشر أخبار الحركات الاحتجاجية للعمال وغيرهم من الكادحين في وطننا.

لأنه، على سبيل المثال، نُشرت أخبار خلال هذه الأيام أيضًا عن التوتر والاحتجاج والإضراب في سجون نظام الملالي ، كما سمعنا أخبارا عن ضرب السجناء السياسيين وسبهم، ونُشرت أيضًا بعض الأخبار على شبكات التواصل الاجتماعي بأسماء السجناء ومواصفاتهم. ولكن لا يوجد أي أثر لتلك الأخبار في وسائل الإعلام الرسمية وغير الرسمية لنظام الملالي وعصاباته. ولم تلق رد فعل في شبكات التواصل الاجتماعي الموالية لنظام الملالي. الأمر الذي يدل من جهة على مدى انتشار الحركات الاحتجاجية والمقاومة ضد الديكتاتور وعناصره القمعية، ويدل على تشديد الحكومة للرقابة الصحفية على وسائل الإعلام، من جهة أخرى.

الأخبار التي لا يمكن اعتبارها سوى "أمثلة" على عدد لا يحصى من الأخبار المشابهة.

الأخبار التي تفيد بأن وعاء الغليان في المجتمع لا يزال يغلي ويمكن أن يكون مزعجًا للديكتاتور وعناصره.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات