728 x 90

وزيرة حقوق الإنسان الفرنسية السابقة: البديل مجاهدو خلق هم الترياق المضاد للأصولية

  • 7/22/2019
السيدة راما ياد في مظاهرات السويد
السيدة راما ياد في مظاهرات السويد

السيدة راما ياد، وزيرة حقوق الإنسان الفرنسية السابقة، قالت في المظاهرات الحرة العظيمة التي عقدها الإيرانيون في ستوكهولم - السويد يوم السبت ٢٠ يوليو خلال حديثها:
لقد عدت من أشرف الثالث وقد رأيت المستحيل في أشرف3 .

المرأة التي تقف أمامكم اليوم امرأة مندهشة ومحتارة.
المشاعر التي أحس بها أمام هذه المدينة التي تم بناءها في غضون سنتين فقط مع القاعات والبيوت والمشافي والمدارس والمخابز لا يمكن وصفها لتلك المدينة الواقعة على بعد ٤٠ دقيقة من تيرانا في ألبانيا.
هناك مدينة كانت أرضا زراعية قبل عدة شهور. لقد قمتم بعمل خارق في أشرف. وما تم بناءه في أشرف يمكن بنائه في إيران. هذا العمل بحاجة لمساعي حثيثة وأمل وعبقرية ونظم رائع، ولكن من ناحية أخرى، كانت هناك آلاف الشهداء على درب أشرف.
ألبانيا دولة في البلقان تتمتع بتاريخ فريد من نوعه وأرضا لآلاف الحضارات والآن بوجود أشرف أصبحت معبرا وأرضا للحضارة الإيرانية.
الجميع بحاجة للأرض واسكندر مؤسس ألبانيا قائد المقاومة البطولية ضد الامبراطورية العثمانية، قال يوما للشعب:
"أنا لم أجلب الحرية لكم، بل وجدتها بينكم".
فرنسا أيضا وصلت لهذه الفكرة في الثمانينيات، وفي تلك السنة رحبت بالمجاهدين في أورسورواز. وأنا عائدة من أشرف الثالث، رأيت متحفا مثيرا ومدهشا عن ٤٠ عاما من المقاومة ضد القمع والاستبداد. رأيت عددا كبيرا من الضحايا؛ يجب عليكم المرور بين أروقة هذا المتحف حتى ترون الشخصيات والقيادات الإيرانية القوية والمشرفة.
إلى جوار شخصية ووجه السيد مسعود رجوي ، وقفنا حائرين ومندهشين أمام مئات من صور النساء والرجال الأبطال الذين قتلوا على يد النظام.
لقد تأثرنا كثيرا بالمقابر الجماعية ووقفنا أمام صور مجازر مقرات أشرف في العراق. البعض قتل حتى في المستشفى. عندما وقفنا أمام صور المعدومين كان لساننا عاجز عن التعبير.
هذا أشرف الثالث، مكان الذكريات، أرض الأمل، شاهد حي للخوف والإرهاب والإيمان.
أشرف يذكرنا بطهران وهو ما يمثل احتجاجات العديد من المدن الإيرانية في الأشهر القليلة الماضية وحتى الآن (من قبل الشعب) الذين يطالبون بالتغيير.
هل يشك أحد في أن المظاهرات تعكس بشكل مدهش رغبة الشعب الإيراني في الديمقراطية ، وليس الديكتاتورية ، والحرية ، وليس الإرهاب، والحكومة العلمانية ، وليس الحكم الديني ، والمساواة وليس الظلم والتمييز؟ الشعب أصبح يقظًا وعلينا أن نستمع إلى صرخاته.

ولكن جواب النظام المجرم هو الاغتيال والسجن. ويجب أن نتذكر كيف لم يهتم المجتمع الدولي بالمطالب الديمقراطية المحقة. لقد كانوا متشائمين بشأن الثورة. إنهم لا يفهمون ما يحدث في طهران وأنه لا توجد ديمقراطية في إيران. توضح هذه السلوكيات كيف كان المجتمع الدولي أعمى وأصم. لماذا؟ لأن الإتفاق النووي مات وأصبح تحت التراب.
لقد حذرناهم. هذا الاتفاق كان غير واقعي. من المستحيل التفاوض مع النظام الإيراني . اليوم ، نرى في المنطقة أزمة ناجمة عن تهديد ديني من نظام نظرته للإسلام هي الأصولية.
كان من المتوقع أنه لن يكون من الممكن أبدا التفاوض معهم بوجود نوايا مخفية خبيثة لديهم. في الوقت الذي يريد فيه الجميع إيجاد حل للأزمة مع إيران، نحتاج إلى التفكير في بديل موثوق به، بديل ديمقراطي هو ترياق مضاد للأصولية.
في رأيي، هذا البديل هو منظمة مجاهدي خلق الإيرانية و المقاومة الإيرانية، التي طالما كانت تكتشف التهديد وتقدمه.
دفع أعضاء المقاومة ثمنا باهظا لاستدامتهم وثباتهم. لقد أثبتم أن الإسلام يتوافق تمامًا مع مبادئ الديمقراطية، بما في ذلك المساواة الجنسية واحترام الأديان الأخرى.
نحن مدينون لـ (رئيسة هذه المقاومة) لـ مريم رجوي. المجاهدون يعلمون ما جلبته وحققته النساء لإيران. إيران بدون النساء الإيرانيات لم تصبح أبدا حضارة ضخمة.
رواد التغيير لقد استولوا منذ أشهر وسنوات على مدن وقرى إيران وضحوا بحريتهم، وفي بعض الحالات ضحوا بحياتهم من أجل ذلك.
نعم ، لقد زلزلتم الوعي الإنساني، وكسرتم الصمت ، وأنهيتم الفصل العنصري الشامل ، وبلغتم بكلمة العدالة للذروة. شجاعتكم والتزامكم الكبير كان خارقا وقويا وتجلي للعمل اليومي للإيمان والإرادة.
وبسببكم، هناك تغيير كبير سيحدث في المنظور القريب، وهذا التغيير الاستثنائي له اسم قوي وصوت قوي ووجه كاريزمي وجذاب لرمز، يطلق عليه الرئيسة مريم رجوي .