728 x 90

وزيرة الخارجية السويدية: لم نوجه الدعوة لظريف، بل هو نفسه جاء

وزيرة الخارجية السويدية ترفض حضور مؤتمر مشترك مع ظريف

  • 8/22/2019
وزيرة الخارجية السويدية
وزيرة الخارجية السويدية

قالت وزيرة الخارجية السويدية في مؤتمر صحفي: لم نوجه الدعوة لظريف. بل هو نفسه جاء.

في مؤتمر صحفي عقدته وزيرة الخارجية السويدية دون وجود ظريف، الممثل السيء السمعة للفاشية الدينية الحاكمة في إيران، أثار الصحفيون أسئلة حول الاحتجاجات الشديدة للمواطنين الأحرار ومؤيدي المقاومة الإيرانية ضد وجود ظريف، ولماذا تم استقبال هذا الشخص في السويد.


وقال مراسل صحيفة إكسبريس السويدية: «كانت هناك احتجاجات من جميع الأطراف على هذه الزيارة واللقاء، وكانت هناك مظاهرة هنا على مدار بعد ظهر هذا اليوم، وماذا ردكم على ذلك».
وقال مراسل آخر: «المحتجون يريدون موقفًا سويديًا واضحًا ومزيدًا من الضغط على النظام الإيراني قبل مقابلتهم».

وقالت وزيرة الخارجية السويدية، التي لم تكن لديها رد على هذه الاحتجاجات والأسئلة، إن السويد ليست هي التي دعت ظريف. وأضافت: لقد جاء هو نفسه ولم نوجه أي دعوة لأي وزير للنظام الإيراني في هذا الصدد، بل ظريف نفسه جاء. إنه سألنا إن كان بإمكانه القدوم إلى بلدان الشمال الأوروبي للقيام برحلة.
أثناء الرد على أسئلة الصحفيين، سعت وزيرة الخارجية السويدية إلى تبرير الحفاظ على العلاقات والمساومة مع الديكتاتوريات، لكنها اعترفت بطبيعة وجرائم النظام اللاإنسانية، وتطرقت إلى انتهاكات حقوق الإنسان وعمليات الإعدام والاعتقالات والضغوط التي يتعرض لها نشطاء حقوق المرأة وناشطو النقابات العمالية والمدافعون عن حقوق الإنسان وقمع الأقليات الدينية والوطنية من قبل نظام الملالي، مطالبة بإلغاء حكم الإعدام الصادر بحق باحث إيراني مقيم في السويد.
كما قالت وزيرة الخارجية السويدية أيضًا إنه يجب رفع الحجز عن السفينة البريطانية التي اختطفها النظام على الفور، وأكدت أن حكومة الملالي يجب أن تمتثل لجميع التزاماتها في الاتفاق النووي.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات