728 x 90

واشنطن تايمز: مؤتمر إيران الحرة في أشرف الثالث

  • 7/17/2019
مؤتمر إيران الحرة في أشرف الثالث
مؤتمر إيران الحرة في أشرف الثالث

نشرت واشنطن تايمز، 13 يوليو 2019 ، تقريراً عن المؤتمر السنوي لـ المقاومة الإيرانية في أشرف الثالث، وكتبت: يقول رودي جولياني إن بناء مدينة مثل أشرف3 في نيويورك يستغرق 15عامًا بينما قام مجاهدو خلق ببنائها خلال عامين.

وكانت عمدة نيويورك السابق رودي جولياني وجوزيف ليبرمان يلقيان كلمة أمام مؤتمر لإيران الحرة يوم 13 يوليو 2019، بألبانيا.

أشرف الثالث- ألبانيا –واجه أكبر جماعة معارضة في إيران يوم السبت 13 يوليو بموجة إشادة بالزعماء السياسيين - من اليسار واليمين - من حوالي 50 دولة مختلفة وكلها تشجع المجموعة وأهدافها.

يقع مجمع أشرف الثالث الذي غيرمكتمل تمامًا على قطعة أرض واسعة حيث كانت حتى 30 شهرًا مضت أرضًا زراعية، ويقع في منتصف الطريق بين العاصمة الألبانية تيرانا والساحل الأدرياتيكي في البلاد.

ويعد أشرف الثالث موطنًا لأكثر من 3000 معارض إيراني من مجاهدي خلق.

وكان الأسمنت لبعض أعلام العلم أطراف القاعدة بدأ ينشف ولا يزال العمال كانوا يصبغون بعض أسوارالجسر حيث وصل أكثر من 350 من كبار الشخصيات من 47 دولة يوم السبت.

وكان المؤتمر هو مراسيم الخامس عشر «لإيران الحرة» الذي تنظمها منظمة مجاهدي خلق، ولكنه أول مراسيم في منزلها الألباني الجديد. واستضافت باريس المراسيم بين الأعوام 2004 و 2018.

وأكد محمد محدثين، رئيس لجنة العلاقات الخارجية لـ المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ، المجموعة الواسعة التي تشمل مجاهدي خلق أيضًا قائلًا : «إننا ننظر إلى حقيقة أن الكثير من القادة جاءوا إلى بيتنا (أشرف الثالث) بعيدًا عن المكان الذي يعيشون فيه كدليل على الدعم الدولي الموجود لمنظمة مجاهدي خلق وإيمانهم بما نريد تحقيقه».

كان الموضوعان الرئيسيان في كلمات أغلبية المتكلمين يوم السبت، مدح مجاهدي خلق لبناء أشرف الثالث وتنظيم المراسيم، والشوق في أنظارهم لإسقاط النظام الحالي في إيران.

الهدف الأخير من هذين الموضوعين هو الهدف الرئيسي لحركة مجاهدي خلق، إنهم يبحثون عن انهيارالنظام رسميًا لإقامة الانتخابات الحرة وتأسيس حكومة على أساس فصل الدين عن الدولة.

وتشهد الخطة، دخول مريم رجوي تتولى منصب الرئيسة المنتخبة إلى أن يتم إجراء الانتخابات. وكانت مريم رجوي هي نجمة المراسيم ليوم السبت. وانقطعت خطابها مرارًا وتكرارًا بشعارات بصوت عال «إيران.. مريم.. الحرية» و«من أشرف إلى طهران سنناضل حتى النهاية»

لا تتدخل منظمة مجاهدي خلق رسمياً في الشؤون الداخلية للبلدان الأخرى، وقد ضم وفد الولايات المتحدة شخصيات من كلا الجانبين من الطيف السياسي. وقالت مريم رجوي في كلمتها الافتتاحية إن النظام الإيراني راهن على العمليات الإرهابية وإذكاء الحرب في دول المنطقة لن تكلفه الكثير، على الأقل حتى الانتخابات الرئاسية الأمريكية القادمة ويقولون لأنفسهم: دعنا ننتظر 16 شهرًا أخرى، وربما سيكون للولايات المتحدة رئيس آخر يمكن منه الحصول على نفس التنازلات الفائقة كما فعلنا في الاتفاق النووي.

وقالت إن هذه الاستراتيجية ستفشل بسبب جهود مجاهدي خلق: وقالت السيدة رجوي ”لن نتخلى عن نضالنا إطلاقًا.

وحضر عمدة مدينة نيويورك السابق رودي جولياني، معظم برامج مجاهدي خلق في باريس. وقال إنه شعر ”بنوع من التفاؤل في أشرف الثالث لم يشعر به أبداً في باريس“. وقال جولياني إن دعم منظمة مجاهدي خلق يجب أن يكون استنتاجًا بسيطًا للجميع في عموم أرجاء العالم.

وقال السيد جولياني: هذا خيارًا بين أسوأ راع الإرهاب في العالم أي النظام الإيراني الحالي ومجاهدي خلق إنهم مستعدون للعمل بدلاً من هذا النظام.

وبدوره قال السيد جوزيف ليبرمان، مرشح نائب الرئيس لعام 2000 والسناتور الديمقراطي السابق: ” انتم لا تمثلون بديلاً عن الملالي الإيرانيين بل أنتم تمثلون البديل الصحيح“

ويتضمن أشرف الثالث متحفًا يعرض تفاصيل التعذيب ومقتل ما يصل إلى 120،000 من أنصار مجاهدي خلق خلال تاريخ المنظمة. في عام 2015، شنت إيران هجومًا صاروخيًا بإطلاق 40 صاروخًا على أشرف الثاني، موطن مجاهدي خلق السابق في العراق مما أسفر عن مقتل 24 مجاهدًا. وتم إحباط هجوم بسيارة مفخخة على أشرف الثالث العام الماضي قبل تفجير المتفجرات.

على الرغم من المخاطر، تقول الشقيقتان «فروغ وهجرت معزي» اللتان تتراوح أعمارهما بين 30 و 31، على التوالي، أن أشرف الثالث هو المكان الأول الذي يشعر وكأنه موطن لهما منذ مغادرتهما إيران قبل 12 عامًا. وكانا سابقًا من سكان أشرف الأول وأشرف الثاني، وكلاهما في العراق.

وقالت «فروغ» ”هنا حاليا أفضل مكان حتى الآن لأننا هنا نشعر بالأمان. أنا أعرف أننا سنبقى هنا حتى نتمكن من العودة إلى بلدنا.“

وقالت «هجرت» هؤلاء هم الناس الذين وقفوا وراءنا لسنوات عديدة. و قالت إنه لأمر رائع أن نكون قادرين على الترحيب بهم في منزلنا.

أشرف الثالث، أول منزل لمنظمة مجاهدي خلق خارج الشرق الأوسط ، تم بناؤه في ألبانيا لأن البلاد كانت واحدة من البلاد الاستثنائية التي تعطي اللجوء للمجموعة. خلال حديثه يوم السبت ، أوضح رئيس الوزراء الألباني السابق «بانديلي مايكو» أن هذه الخطوة كانت جزءًا من تاريخ البلاد.

كان بناء هذه المدينة المحمية للغاية - مع استكمال المتنزهات وقاعات المؤتمرات ومراكز التسوق والمطاعم والمسابح والفندق الفاخر - كافياً لمفاجأة جولياني من نيويورك.

وقال جولياني ”المدينة بأكملها بنيت في أقل من عامين. إذا كنت تحاول القيام بذلك في نيويورك ، فإن هذا يستغرق 15 عامًا ويجب عليك إجراء 14 تحقيقًا بشأن الفساد.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات