728 x 90

واشنطن تايمز: المجلس الوطني للمقاومة يطالب بفرض حظر السلاح على النظام الإيراني

اجتماعات المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – يوليو 2020
اجتماعات المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – يوليو 2020

قالت مريم رجوي لصحيفة واشنطن تايمز الشهر الماضي: يجب ألا يُسمح للنظام بالحصول على رصاصة واحدة
كتبت صحيفة واشنطن تايمز: «حذر وزير الخارجية مايك بومبيو في الأيام الأخيرة من أنه في حالة فشل مشروع القرار الأمريكي المقترح على مجلس الأمن الدولي، سيطبق البيت الأبيض العقوبات الاقتصادية العالمية التي تم رفعها في عهد إدارة أوباما من جديد، على الرغم من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.

لقد دعم مجلس التعاون الخليجي بقوة الجهود الأمريكية لتمديد العقوبات ضد النظام الإيراني. وقال المجلس إن النظام الحاكم في طهران أثبت أنه أكثر خطورة إذا حصل على أسلحة تقليدية محظورة بموجب العقوبات.
وأضافت واشنطن تايمز: «المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية لديه وجهة نظر مماثلة بشأن هذه القضية ودعا إلى تمديد عقوبات السلاح ضد النظام الإيراني.

وقالت مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمجلس، لصحيفة واشنطن تايمز في مقابلة الشهر الماضي: لقد قلنا دائمًا، ونكرر التأكيد، على أنه لا ينبغي السماح لهذا النظام بالحصول على رصاصة واحدة.

وفی السیاق دعت السعودية، الخميس، إلى تمديد حظر السلاح على النظام الإيراني، حسب ما أعلن السفير السعودي لدى الأمم المتحدة في جنيف السفير عبد العزيز الواصل.

وقال السفير السعودي في كلمته، إن "إيران تهرب أسلحة لميليشيات مسلحة تعمل على زعزعة استقرار المنطقة". وأكد السفير أن "منطقة الشرق الأوسط تمر بمرحلة حرجة".

وطالب السفير، أمام مؤتمر الأمم المتحدة لنزع السلاح، المجتمع الدولي بتمديد أحكام ملحق قرار مجلس الأمن رقم 2231 الصادر بشأن تقييد نقل الأسلحة التقليدية من وإلى إيران، والذي ينتهي في 18 أكتوبر القادم، موضحا تأييد المملكة لكل إجراء دولي يسهم في تكبيل أيادي إيران التخريبية في المنطقة، إلى أن ينتهج النظام الإيراني بالفعال لا بالتصريحات نهجا سلميا يقبله المجتمع الدولي، وأن يترك سلوكه العدائي الغادر الذي سبب الدمار والخراب لشعوب المنطقة.

وقدمت الولايات المتحدة الأميركية، الأربعاء، مشروع قرار لمجلس الأمن يدعوا لتمديد حظر السلاح على لإيران، بعد أشهر من الدبلوماسية، بحسب ما أفادت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت.


وقالت كيلي في البيان إن الخطوة الأميركية جاءت في إطار مطالبات دول الشرق الأوسط التي عانت أكثر من غيرها من دعم النظام الإيراني للإرهاب والفوضى في المنطقة.