728 x 90

واشنطن إكزامينر: النظام الإيراني في أضعف حاله، وهذا الضعف يجب أن يستخدم للضغط عليه

 النظام الإيراني على رأس الدول الداعمة للإرهاب
النظام الإيراني على رأس الدول الداعمة للإرهاب

كتبت صحيفة واشنطن إكزامينر في تقرير في 17 أغسطس بشأن رفض القرار الذي اقترحته الولايات المتحدة بتمديد حظر الأسلحة على النظام الإيراني: النظام الإيراني في أضعف حاله، وكما قال دونالد ترامب، يجب استخدام هذا الضعف للضغط على النظام للتوصل إلى اتفاق جديد موثوق به.


وأضافت صحيفة واشنطن إكزامينر: لماذا سمحت القوى الرئيسية في مجلس الأمن الدولي لهذا النظام المزعزع للاستقرار في المنطقة بشراء أسلحة متطورة؟
الجواب بسيط، لأن الصين تريد استخدام إيران كأداة ضغط في حربها الجيوسياسية مع الولايات المتحدة، لكنها تعتبرها أيضًا فرصة لتعزيز علاقاتها النفطية مع إيران.
تعتبر روسيا أيضًا النظام الإيراني وجهة ثمينة لمبيعات الأسلحة.
وهنا، تنخرط أوروبا في مقامرة خطيرة.
وتابعت الصحيفة :النظام الإيراني في أضعف حاله، والهدف الصحيح الذي أعلنه ترامب هو استخدام هذا الضعف للضغط على النظام للتوصل إلى صفقة نووية جديدة صالحة.

و تعتزم إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هذا الأسبوع محاولة إعادة فرض جميع عقوبات الأمم المتحدة على إيران بعد أن رفض مجلس الأمن الدولي محاولة واشنطن تمديد حظر الأسلحة على طهران.
وقال دبلوماسيون إن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قد يتوجه إلى الأمم المتحدة في نيويورك غداً الخميس، لإعادة العقوبات على النظام الإيراني.
وذكرت مصادر في مجلس الأمن الدولي أن بومبيو ربما يسعى لاستخدام اجتماع للمجلس تتم فيه المشاركة بالحضور، وهو أمر نادر الحدوث خلال جائحة فيروس كورونا، لتفعيل آلية سناباك لإعادة فرض العقوبات.

وفي وقت سابق قالت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية:
حظر الأسلحة على الفاشية الدينية الحاكمة في إيران شرط ضروري للسلام والأمن على الساحتين الدولية والإقليمية. السماح لهذا النظام ببيع وشراء السلاح لا حصيلة له سوى الإرهاب ونشر الحروب وتصدير التطرف
وأضافت: الشعب الإيراني وبـنحو 90 ألف ضحية كورونا بحاجة إلى تحويل النفقات الفلكية المخصصة للسلاح والمشاريع النووية والصاروخية للنظام للصحة والعلاج ويهتف ضد الملالي وسياسة المساومة: اتركوا سوريا وفكروا في حالنا- لا غزة ولا لبنان روحي فداء إيران.